تقرير: ريما العملة - نابلسلتكون لهم الحضن الدافئ. . حبست نفسها معهم أكثر من خمسين عاما ولا تزال ..باسمة سامحنا .. قصة أمومة أسطورية ..فعلى مدار اكثر من خمسين عاما. ..جسدت الحاجة باسمة سامحنا ..السبعينية العمر .. اسطورة في الصبر والعطاء والتضحية في سبيل امومتها .. لتحبس نفسها مع أبنائها الأربعة الذين ولدوا بإعاقة جسدية وعقلية شديدتين منذ ذلك الحين .. ولتعكف على رعايتهم وخدمتهم وترفض إرسالهم إلى مؤسسات خاصة بذوي الاعاقة.. ليبقوا في حضن أمهم الدافئ

Opslået af ‎تلفزيون فلسطين Palestine tv‎ på 22. marts 2018

رئيس دولة وتقرير تلفزيون …

بقلم: الزميل محمد البرغوثي

ما أن يعرض تقرير على شاشة تلفزيون فلسطين ويسمح وقت رئيس الدولة بمشاهدته إلا ويستل هاتفه ويطلب مسؤول الاعلام ،فتارة يستدعي فنان ليشجعه او مبدع ليدعمه او محلل ليثني على كلامه او مذيع ليشكره على أداءه ،او مستغيث لينجده،
هذه المرة وليست الاولى او الاخيرة يعرض تلفزيون فلسطين تقرير للزميلة ريما العملة بمناسبة عيد الام ،سيدة التقرير امرأة فوق السبعين من عمرها تقوم منذ 50 عام على رعاية ابنائها الأربعة الذين لديهم اعاقة دماغية وحركية ،لا يقوون على عمل شيئ سوى الانتظار والنظر لما سوف تقدمه امهم لهم، رفضت إدخالهم لأي مركز يبعدهم عنها ،تبتسم اذا ضحكو وتبكي اذا توجعوا وربما زمن البكاء لديها لا ينتهي ، امرأة صابرة راضية بارة بأولادها ، أقصى أمانيها ان يكون رحيلها عن الدنيا مشتركا مع ابنائها . هذا القرير التلفزيوني مجرد مشاهدته من قبل السيد الرئيس حتى انتفض كيانه كأب لكل الشعب الفلسطيني بمناضليه ومبدعيه ومرضاه وأصدر تعليماته بتخصص راتب شهري ومتابعة صحية واجتماعية من قبل الوزارات وجهات الاختصاص الاخرى ،هذا على الصعيد المادي والدوائي ،وتذكر سيادتة التاريخ في نفس اللحظة، بان الْيَوْمَ هو عيد الام فقال سيادته لتكن الحاجة أم نضال هي النموذج الحي للأم للمثالية في عيدها .

 

شاهد أيضاً

لله درّك يا أبا مازن

كتب الاستاذ عمر الجندي قطعتْ أمريكا مساعداتها عن الأونروا فقال المتربصون والذين في قلوبهم مرض؛ …

اترك رد