لماذا احتفت “إسرائيل” بتعيين “بولتون” مستشارًا للأمن القومي الأميركي

لاقى تعيين الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، جون بولتون مستشارًا للأمن القومي الأميركي ترحيبًا واسعًا من السياسيين في ‘إسرائيل’، الذين يعتبرونه صديقًا حقيقيًا لـ’إسرائيل’ ومن أشد مناصريها في الولايات المتحدة.

وأثنى السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، داني دانون، على تعيين بولتون، وقال إن ‘جون بولتون صديق لإسرائيل منذ سنوات، التقيته من قبل وكذلك التقيته خلال إشغالي لمنصبي الحالي، تحدثنا واستشار أحدنا الآخر، يملك معرفة واسعة بالأمور التي تتعلق بدولة إسرائيل ويقول ما يجب قوله بصورة واضحة’.

وتابع ‘في الشأن الإيراني كذلك، كان بولتون نائبًا لوزير الخارجية والمسؤول عن منع انتشار السلاح النووي’.

وأضاف ‘من ناحيتنا، نرى هذا التعيين مفيدًا، الرئيس يعمل الرئيس ترمب مع الأشخاص الذين يرى أنه من المريح له العمل معهم، بولتون يملك المعلومات الوفيرة، يمكن انتقاد المواقف، لكن المعلومات والمعرفة يمكنها أن تخدم الرئيس’.

واعتبر دانون أن ‘بولتون وبومبيو هم من الذين اتخذوا مواقف واضحة من الاتفاق النووي مع إيران وانتقدوا إدارة أوباما، هؤلاء يعملون بنشاط أكبر من خلية نحل وهم من أشد المعارضين لتقديم تنازلات لإيران’.

من جهته، كتب وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت، على حسابه في موقع ‘تويتر’، أن الحديث يدور عن ‘تعيين ممتاز لجون بولتون، خبير أمني متميز وديبلوماسي رفيع وصديق وفي لإسرائيل، بالنجاح جون’.

وكتبت وزيرة القضاء، أييلت شاكيد، أنه ‘يواصل الرئيس ترامب تعيين أصدقاء إسرائيل الأوفياء في المناصب الرفيعة، وجون بولتون من أبرزهم، خاصة أنه يملك الخبرة والتجربة وصفاء الذهن، إدارة ترامب تثبت يومًا بعد يومًا أنه الإدارة الأكثر مناصرة لإسرائيل’.

وأعلن ترمب، أمس الخميس، استبدال مستشاره للأمن القومي، هربرت ماكماستر، بالمندوب الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة، المحافظ المتشدد جون بولتون.

وبعد سلسلة من الإقالات والاستقالات في فريقه خلال الأشهر الماضية قال ترامب ‘أنا سعيد أن أعلن أنه ابتداء من التاسع من نيسان/ أبريل 2018 سيكون جون بولتون مستشاري الجديد للأمن القومي’.

شاهد أيضاً

إيهود براك: نتنياهو “بلطجي” وهو أخطر رئيس حكومة في تاريخ إسرائيل

تل أبيب: في هجوم شديد وغير مسبوق، اعتبر إيهود براك، رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، خليفته …

اترك رد