“الإعلام”: احتجاز الزميل عبد الحق دليل على عدوان إسرائيل ضد حراس الحقيقة

أكدت وزارة الإعلام أن استمرار احتجاز الاحتلال لمراسل تلفزيون فلسطين في نابلس الزميل بكر عبد الحق، يعتبر جزءا من استهداف إسرائيل للمؤسسة الإعلامية، ودليلا دامغا على عدوانها الظالم ضد حراس الحقيقة.

وأضافت، في بيان لها، مساء اليوم السبت، أن اعتقال عبد الحق أثناء عودته إلى أرض الوطن عبر معبر الكرامة، بعد تسلمه جائزة الشباب العربي المتميز في المجال الإعلامي بالقاهرة، يثبت للمرة الألف أن دولة الاحتلال تستخف بقرار مجلس الأمن 2222 القاضي بتوفير الحماية للصحفيين، واتخاذ خطوات تمنع إفلات المعتدين عليهم من العقاب.

واعتبرت الوزارة اعتقال عبد الحق، واستهداف مصور تلفزيون فلسطين محمد عناية بالكتف خلال تغطيته مسيرة كفر قدوم أمس، وبعد يومين من دعوة المقرر الخاص للأمم المتحدة مايكل لينك إلى احترام حرية الصحافة، وحقوق العاملين فيها، ووجوب توقف إسرائيل عن استهداف الصحافيين الفلسطينيين، استهتارا بكل القوانين التي منحت الإعلاميين الحماية.

ودعت الاتحاد الدولي للصحفيين، و”مراسلون بلا حدود” إلى الضغط على إسرائيل للتوقف عن عدوانها الشرس ضد الصحفيين الفلسطينيين، ومحاسبتها على 909 اعتداءات ضدهم خلال عام 2017، وما سبقها من استهداف وجرائم بحق إعلاميينا ومؤسساتنا لن تسقط بالتقادم”.

شاهد أيضاً

لجان العمل الصحي توقع إتفاقيتين مع بعثة التواجد الدولي

وقعت مؤسسة لجان العمل الصحي في منطقة الجنوب إتفاقية مع بعثة التواجد الدولي (TIPH) لتنفيذ …

اترك رد