برغوث: تهجم البعض على حملة “فوضناك” دليل على قوة تأثيرها

قال الاعلامي احمد برغوث ، إن نجاح حملة “فوضناك” التي أطلقها ناشطون فتحاويون في غزة دعما وإسنادا لمواقف الرئيس في مواجهة صفقة القرن وتحديه البطولي لمشاريع تصفية القضية الوطنية ،فاق جميع التوقعات، وكشف حجم التأييد الذي يحظى به الرئيس في جميع أماكن تواجد الفلسطينيين ، وخاصة في غزة ، حيث ولدت “فوضناك” ، هذا النجاح الباهر أحرج بعض المتنطعين الذين كانوا يتصيدون في المياه العكرة ، ويحاولون تجيير اجراءات الرئيس الوطنية لحماية المشروع الوطني لصالح خدمة برامجهم وأجنداتهم الشخصية ، مستغلين الأوضاع الصعبة التي يعيشها الأهل في قطاع غزة ، وعازفين على أوتار حاجة الكثير منهم ومشاكلهم المتفاقمة.

وجاءت “فوضناك” لتنفند أكاذيب أؤلئك الأدعياء وتدحض افتراءاتهم بصورة عملية وواضحة ، لا تقبل الـاويل والتحريف ولا اللف والدوران ، ففقدوا أعصابهم ، وخرجوا عن أطوارهم ، وهم يشاهدون هذا المد الجماهيري الداعم للرئيس ، وأخذوا يطلقون الشتائم والألفاظ النابية للمشاركين في هذه الحملة الوطنية ، وهم بذلك إنما يعترفون بنجاحها الساحق ، وعدم قدرتهم على الوقوف بوجهها فلجأوا إلى الشتائم وتهام الناس بأباطيل لا تخرج إلا عن أمثالهم .

وكانت إدارة الحملة الوطنية الكبرى لمساندة الرئيس محمود عباس (فوضناك) قد أكدت ، أن عدد من شارك فيها بعد مضي 48 ساعة على انطلاقها وتفاعل معها عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، تجاوز المليون مشارك ومتفاعل بالأراضي الفلسطينية.

شاهد أيضاً

الاحتلال يهدم مبنى سكنيا ويعتدي على مواطنين في القدس

شرعت بلدوزرات وجرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، صباح اليوم الأربعاء، بهدم مبنى سكنيا في …

اترك رد