لماذا #هاش تاغ : #فوضناك يحتل المركز الأول عربيا ؟

بقلم: رجائي عبد الله الشطلي

#مواجهة

#حاول البعض ، تشويه الحملة إعلاميا ونعت الشباب والمواطنين بالتسحيج تارة او التفحيج تارة أخري ، او إطلاق التهم جزافا عليهم ، والبعض يتسائل علي ماذا تفوضونه ؟ كنوع من التشكيك ، لو انكم قرأتم وثيقة التفويض لعرفتم علي ماذا تم التفويض #تم التفويض علي التالي :
#مواجهة ورفض صفقة القرن واسقاطها .
#مواجهة ورفض الانقسام وإنهاء الانقسام.
#التأكيد علي لا دولة بغزة ولا دولة بدونها .
#التأكيد علي أن القدس عاصمة دولة فلسطين .

#لا أعرف لماذا تعترضون ؟ #هل تعجبكم صفقة القرن ؟! #وهل يعجبكم الانقسام ؟! #وهل تعجبكم دولة غزة ؟! #وهل يعجبكم نقل السفارة الأمريكية للقدس ؟!

#أنا سأجيب عنكم : #بالتأكيد لا يعجبكم كل ما سبق إلا البعض لأنه يتساوق مع أهدافه ومع مصالحه الخاصة.

#لا يريدون من شعبنا وابناء فتح ، أن يلتفوا حول الرئيس ، لان هدفهم هو ليس إسقاط الرئيس بل إسقاط فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية والمشروع الوطني ، ولن يستطيعوا إسقاط كل ما سبق ، إلا بإسقاط الرئيس شعبيا ، هذا هو رهانهم وهدفهم وعليه يعملون ، حيث كانت المفاجأة لهم بحجم المشاركة والقوة التي انتشرت بها الحملة إعلاميا وشعبيا ، وهذا الكم الكبير من التفويض والشعبية #وخاصة من غزة ، حيث من غزة بدأ التفويض ، غزة التي مضي عليها 10 أعوام من الانقسام الذي انهكها ، ومضي عليها عام من الإجراءات والخصومات علي الرواتب والتي انهكت موظفيها ، معتقدين بأن شعبنا سيشيط غضبا وحنقا علي حركة فتح والرئيس والمنظمة والمشروع الوطني الفلسطيني ، وسينقلب عليها وعلي الرئيس ، مقابل الحياة الرغيدة والمال الموعود ، فانقلب السحر علي الساحر .

#لذا كان الرد بهذه العفوية ، بان لا شعبنا ولا موظفينا ولا أبناء حركة فتح ، يباعون ويشترون ؛ بكابونة ولا بمال ولا برواتب ، فهم الصادقون أصحاب الوجه الواحد الثابتين علي الثوابت ، ففلسطين والقدس وغزة ، أهم بالنسبة لهم من كل الاموال والاقتصاد ، يبدو أن الجميع نسي او تناسي بأن ، غزة هي مصنع الفعل الوطني ، وان غزة لا يمكن كسرها .

#ويبدو ايضا انهم نسو او تناسوا علي صعيد آخر ، صعيد حركة فتح ، بأن حركة فتح وأبنائها ، في عقيدتهم وتربيتهم التنظيمية ، لا ولاء ولا تقديس لأحد فيها ، فالرأي والرأي الآخر متوفر ومتاح ، فمن يفوض الآن ، هم ذاتهم من خرج بمسيرة الإحتجاج علي الخصومات قبل عام ، وهم نفسهم من خرج أيضا بمسيرة الإحتجاج علي التقاعد المبكر ، وجلهم من انتقد وكتب رأيه المخالف لقيادته ، ولكن عندما تعلق الأمر بالوطن ، ترك كل الخلاف جانبا والتفوا حول قيادتهم .

#سيدي الرئيس :
، أنا وشعبنا ندرك حجم المؤامرة علي القضية الفلسطينية ، وندرك بأننا ان لم نقف صفا واحدا في مواجهتها ، سيفتروننا واحدا تلو الآخر ، وسيلتهمون مزيدا من الوطن وسيقطعونه شر تقطيع ، وحتي دولة غزة هذا الوهم #لن نحصل عليه كاملا ، بل سيخططون كيف ينقضوا عليه مجددا ، ويفرغوه من مضمونه ، ولنا معهم تجربة بأوسلوا ، فإسرائيل لم تحدد حدودها بعد ؛ لذا لن تقبل بأي دولة في المنطقة تسمي فلسطين او حتي غزة ، لذا سيادة الرئيس ؛وحتي يستطيع شعبنا الصمود والمقاومة ؛ هذه الحاضنة الشعبية تحتاج أيضا أن تحصل علي أدني مقومات الحياة ؛ لكي تصمد أمام المؤامرة .

#سر علي بركة الله فشعبك معك وغزة معك #فوضناك .

 

شاهد أيضاً

لنُسقط الانقلاب وننتصر للمشروع الوطني

بقلم: عكرمة ثابت أتابع يوميا ما يتم تداوله على صفحات الإعلام الالكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي …

اترك رد