فتح : عملية قتل المتهم بتفجير موكب الحمد الله يراد منها قتل الحقيقة والمعلومة

لانثق بتحقيق حماس ولكن!

قال أسامة القواسمي المتحدث باسم حركة “فتح” وعضو مجلسها الثوري، إن “تصفية المتهم بتفجير موكب رئيس الوزراء في غزة ، تضع مليون علامة استفهام”، مشددًا على أن حركته “لا تثق بتحقيق حماس بالمطلق”.
واستدرك القواسمي في حديث إذاعي : “لكن ان أرادوا تبيان الحقيقة للمواطن الفلسطيني والإعلام، عليهم أن يقولوا من الجهة بالدلائل والاثباتات الواضحة، ويقدموهم للعدالة والحكومة الفلسطينية”، مضيفًا : “عدا عن ذلك يبقى هراء”.
وذكر أنه “كان من الواجب أن يتم اعتقال المتهم من أجل التوضيح للرأي العام من الجهة التي قامت بذلك”، معتبرًا أن عملية قتله يراد منها قتل الحقيقة والمعلومة.
وأشار إلى أنه بالنسبة لحركته فإن الجهة المتهمة بالتفجير هي تلك المسؤولة عن الأمن بغزة، لافتًا إلى أهمية التوقيت الذي ذهب فيه الحمد الله واللواء ماجد فرج إلى غزة على صعيد إعادة الأمور لموضعها الحقيقي والمضي قدمًا بالمصالحة.
وتساءل المتحدث باسم فتح قائلا : “من هي الجهة المسؤولة بهذا الوقت لإعادة الأمور إلى مربعها الأول.. ما علاقة التفجير بمحاولة تمرير صفقة القرن “، محذرًا من أن “هناك جهات لها مصالح وتريد فصل القطاع”.

شاهد أيضاً

عباس زكي: فتح تهجم على المصالحة بعد الورقة الجديدة..لا تقاعد مبكر لموظفي الصحة والتعليم بغزة..وتصريحات السنوار خطأ كبيرا

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي أن حركتي حماس وفتح تسيران باتجاه هجومي …

اترك رد