توضيح من سفارتنا حول دخول وخروج المواطنين عبر معبر رفح البري خلال اليومين الماضيين

أصدرت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضيحاً حول حركة المواطنين عبر معبر رفح البري، والذي أعلن في وقت سابق عن فتحه يومي الجمعة والسبت الماضيين.

وأوضحت السفارة في بيان لها اليوم الأحد ما يلي: إنه فور إبلاغها رسمياً بفتح المعبر، توجه الفوج الأول من العالقين برفقة ثلاثة مندوبين من السفارة في اتجاه المعبر، ولكن الظروف الأمنية حالت دون تمكنهم من مواصلة الطريق، وتم السماح لهم بمواصلة الطريق الساعة الثامنة صباح يوم السبت من حاجز “بالوظة” ووصلوا إلى المعبر التاسعة ليلاً .

وحسب البيان، فإن الفوج الثاني من العالقين تحرك بصحبة مندوبي السفارة فجر السبت، وحالت الظروف الأمنية للطريق دون مواصلة الرحلة، وتم السماح لهم الساعة التاسعة من صباح اليوم الأحد عقب تدخل السفارة مع جهاز المخابرات العامة مشكورا من أجل مواصلة الطريق باتجاه المعبر، وتمكنوا بالفعل من الوصول لمعبر رفح الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم.

وأوضح، ان السفارة جهزت حافلات التنقلات منذ اللحظة الأولى للإعلان عن فتح المعبر، وحالت الظروف الأمنية من وصولها إلى المعبر في الوقت المحدد لنقل الموطنين في المواعيد المقررة، مضيفا أن العالقين الذين غادروا قطاع غزة والذين دخلوا إلى الصالة المصرية يوم الجمعة، تحركوا الثانية ظهر يوم الأحد برفقة مندوب السفارة ولم يصلوا القاهرة بعد، وهذا يعود الى الظروف الأمنية الدقيقة، حيث أن الحافلات كانت برفقة العالقين الذين وصلوا المعبر الساعة التاسعة من ليلة السبت ولم يتم السماح لهم بالخروج سوى الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم الأحد برفقة مندوبي السفارة حيث تتابع السفارة سيرهم أولا بأول .

وأضاف البيان، إن السبب الرئيسي في عدم القدرة على تنظيم المواقيت والمواعيد هو ارتباط الحركة بالوضع الأمني في سيناء، وهو ما لم يجعل من السهل إقرار مواعيد بعينها، وذلك حرصاً من السلطات المصرية مشكورةً ومن السفارة على سلامة المسافرين الفلسطينيين وتأمين تحركاتهم في ظل ما يدور في سيناء من عمليات بطولية للجيش المصري العظيم .

وقالت السفارة في بيانها، إنه منذ مساء الخميس شكلت السفارة لجنة متابعة برئاسة السفير دياب اللوح شخصياً، حيث كان على اتصال دائم مع مندوبي السفارة ومع عدد كبير من المواطنين على مدار الساعة، وذلك في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها سيناء، وكذلك المعاناة الكبيرة التي يتكبدها المواطن الفلسطيني خلال سفره من وإلى قطاع غزة، تجعل من الضروري تكاتف كافة الجهود من أجل التيسير قدر المستطاع على أبناء شعبنا، وتفهم الجميع للظروف التي يمر بها الآخرين، مع التأكيد على استمرار متابعة شؤون المسافرين حتى وصولهم بسلامة الله ورعايته، ولن يتوان جميع العاملين في السفارة عن خدمة أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم داخل جمهورية مصر العربية.

وأعربت السفارة في البيان، عن آسمى آيات الشكر والتقدير للسلطات المصرية على مبادرتها الكريمة بفتح معبر رفح برغم الظروف الصعبة التي تمر بها سيناء والمنطقة المحيطة بمعبر رفح وحرص مصر الدائم لتخفيف معاناة أهلنا في قطاع غزة .

شاهد أيضاً

في سابقة أولى: مدير عام مركز أبو جهاد يقاضي حكومة الاحتلال أمام “الجنائية الدولية”

أعلن مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس، اليوم الاثنين، أن المحكمة الجنائية …

اترك رد