تكذيبا لما نشره اعلام الفتنة الحمساوي : مصطفى بكري: لم أدل بأي تصريحات عن حادث تفجير موكب الحمد الله

نفى الإعلامي والنائب في البرلمان المصري الدكتور مصطفى بكري، التصريحات المنسوبة إليه على مواقع إعلامية (حمساوية ) بشأن حادث تفجير موكب رئيس الوزرا الفلسطيني رامي الحمد الله يوم 13 / 3 الجاري.
وأكد بكري في تصريح لـ”24″: أنه “لم أدل بأي تصريحات مطلقا عن حادث موكب رئيس الوزراء الفلسطيني ولم اتهم احدا ولم أتحدث مع أحدا”، مضيفاً ” ده شأن فلسطيني داخلي ومصر ستواصل دعمها للأشقاء الفلسطينيين لتحقيق الوحدة”.
من جانبه، قال الكاتب الصحفى محمود بكرى، إن شقيقه البرلماني مصطفى، أصيب بوعكة صحية استدعت نقله لمستشفى أسوان، بسبب الإجهاد الشديد الذى تعرض له بسبب تنقله فى كافة أرجاء مصر للمشاركة فى مؤتمرات دعم الرئيس السيسي.
وأضاف بكرى، عبر حسابه على فيس بوك، إنه فور تعرضه للوعكة الصحية جرى نقله للمستشفى وإجراء رسم قلب والتحاليل اللازمة، حيث اطمأن الأطباء على حالته الصحية، وغادر المستشفى.
وكانت مواقع الفتنة التابعة لحماس ، نسبت تصريحات للبرلماني مصطفى بكري، أن رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج قد أرسل رسالة للمخابرات المصرية الجمعة الماضية، يرجو فيها التدخل لدى حركة حماس لوقف نشر نتائج التحقيقات في قضية تفجير موكب رامي الحمد الله، الأمر الذي نفه بكري بشدة.

شاهد أيضاً

مسيرة العودة..تَعَمُّد اعاقة المتظاهرين والاصابات الأخطر منذ سنوات

مئات الاصابات ستعاني من اعاقات دائمة منذ عدة اسابيع تدفق آلاف الفلسطينيين، الى حدود قطاع …

اترك رد