جماهير شعبنا باراضي العام 48 تحيي ذكرى يوم الأرض

أحيت جماهير شعبنا بأراضي العام 1948، اليوم الجمعة، الذكرى الـ42 ليوم الأرض الخالد، بمسيرات حاشدة انطلقت في مثلث يوم الأرض الخالد (سخنين، وعرابة البطوف، ودير حنا).

وخرجت مظاهرة حاشدة شارك فيها المئات من أبناء مدينة سخنين، جابت شوارع المدينة، وحمل المشاركون فيها العلم الفلسطيني، ورددوا الهتافات الداعية للتمسك بالأرض، قبل أن تلتحم مع مسيرات أخرى مشابهة في بلدتي عرابة البطوف ودير حنا، وانتهت بمهرجان خطابي في عرابة البطوف، بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية الفلسطينية.

وقال رئيس بلدية عرابة البطوف علي عاصلة، في كلمته في المهرجان، “إن ما حدث في سخنين يتكرر اليوم في غزة، التي يحاصرها الاحتلال ويقتل ابناءها، مشيرا إلى ان اسرائيل تواصل قمعها لأبناء شعبنا في الداخل وفي الشتات، وحظر الحركة الإسلامية واعتقال الشيخ رائد صلاح، واستمرار ملاحقة التجمع الوطني، بالإضافة إلى استهداف وجودنا من خلال القوانين العنصرية التي يشرعها الائتلاف الحكومي اليميني المتطرف هو اكبر مثال على ذلك.

وأضاف أن سلطات الاحتلال لا تدخر جهدا في سبيل نهب المزيد من الأراضي، مؤكدا أهمية صون وطننا وإحباط مخططات تصفية القضية الفلسطينية وشطب حق العودة، خاصة في ظل ما يتم الحديث عنه من صفقة القرن.

بدوره، دعا رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية بأراضي العام 1948 محمد بركة إلى مواجهة سلسلة المؤامرات التي تواجه شعبنا، مستذكرا الشهداء الذين ارتقوا في يوم الأرض.

وأشار بركة إلى أن الأنظار تتجه اليوم نحو قطاع غزة التي تسطّر طريق العودة بمسيرات شعبية تأكيدا على حق العودة، وإنهاء نكبة شعبنا، وإعادة فلسطين الى خارطة الشرعية الدولية، مطالبا بضرورة إنهاء الانقسام، وتوحيد الصف الفلسطيني.

وتحدث بركة عن استهداف القدس المحتلة من قبل الاحتلال ومستوطنيه، الذين ينتهكون حرمات المسجد الأقصى من خلال تقديم قرابين “الفصح العبري”، داعيا أبناء شعبنا في الداخل إلى شد الرحال إلى القدس لحمايتها، خاصة في ظل استمرار منع المواطنين من الضفة الغربية وقطاع غزة، من الوصول اليها.

وقال بركة، إن إحياء يوم الأرض هو للتأكيد على مواصلة نضالنا من أجل حقنا في الوجود وفي الأرض، كما أنه تأكيد على استمرار الدفاع عن النقب ضد سياسة الهدم التي تنتهجها سلطات الاحتلال، مشيرا إلى ان العام المنصرم شهد هدم 2200 منزلا.

وتطرق بركة في كلمته إلى الحديث عن القوانين العنصرية بما فيها قانون “القومية” العنصري، الذين يريدون به أن يصبغوا مناخ هذه البلاد بيهودية الدولة، لافتا إلى أن هناك مؤامرات خطيرة، تحاك ضد شعبنا ما يتطلب منا المحافظة على وحدتنا والتزامنا بثوابتنا ونضالنا.

وفي كلمة نيابة عن أهالي الشهداء والأسرى ألقاها منير منصور أكد خلالها أن ما صنعه شعبنا اليوم من وحدة ونضال أثبت أنه شعب لا ينهزم.

شاهد أيضاً

النائب الزبارقة يجتمع بأعضاء منظمة الصيادين القطرية

اجتمع النائب عن التجمع في القائمة المشتركة، جمعة الزبارقة، بأعضاء منظمة الصيادين القطرية، ظهر اليوم، …

اترك رد