باحث: مشعل يستطيع بيع القضية الفلسطينية لتركيا كما طعن سوريا من الخلف بعد أن احتضنته

قال الباحث في العلاقات الدولية، الدكتور بسام أبو عبدالله، إن دمشق تنظر إلى رئيس المكتب السياسي السابق في حركة حماس، خالد مشعل، على أنه مسؤول بالإخوان المسلمين وليس كمسؤول فلسطيني وبالتالي فهو يتحدث بلغة الإخوان كتنظيم عالمي لكونه تحدث عن الأمة وقيادة تركيا لهذه الأمة، مؤكدا أن مشعل يستطيع أن يبيع القضية الفلسطينية لتركيا أو أي أحد طالما طعن سوريا من الخلف بعد أن احتضنته عندما لم يكن لديه ملجأ، فمشعل سقط سقوطا كبيرا عندما لجأ إلى قطر وتاجر بالقضية الفلسطينية، وهؤلاء القادة رهنوا أنفسهم لمصالح إقليمية لا تفيد قضية فلسطين.. التفاصيل يسردها خلال مشاركته عبر النشرة الإخبارية، مع الإعلامي أحمد بصيلة.

شاهد أيضاً

الصحفية حرب تكشف عن تعرضها لضغوط ورشاوي لعدم نشر تحقيقها

كشفت الصحفية هاجر حرب معدة التحقيق الاستقصاائي “مساكن_الغلابة” عن تعرضها لضغوط وعرض رشاوى، أثناء إعدادها …

اترك رد