مستشفى “رمبام” تحظر على موظفيها الحديث باللغة العربية

حظرت إدارة مستشفى “رمبام” في حيفا داخل أراضي الـ48، على الموظفين والطاقم الطبي، الحديث باللغة العربية أو أي لغة أخرى، عدا العبرية خلال اللقاءات المهنية للطاقم وخلال التجوال في مرافق المستشفى.

ويعمل في مستشفى “رمبام” أكثر من 4000 موظف، ثلثهم على الأقل من العرب المقيمين في الشمال، توصيات وأوامر مدير “رمبام”، البروفيسور رافي بيار، أثارت حفيظة واستفزاز الموظفين العرب وحتى بعض المستخدمين اليهود.

وينسجم هذا القرار مع توصيات مماثلة للعديد من المؤسسات والمحال التجارية والمقاهي في البلدات الإسرائيلية التي تمنع من موظفيها الحديث باللغة العربية خلال تقديم الخدمات للزبائن حتى وإن كان الزبائن من المواطنين العرب.

وكتب مدير “رمبام”، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى الموظفين، “أود أن أتأكد من أن لغة العمل بين موظفي رمبام، سواء الأطباء والممرضين والسكرتاريا والموظفين هي اللغة العبرية، سواء في الكتابة أو في المحادثات المهنية”.

شاهد أيضاً

الديمغرافيا الهاجس الذي يحتل النصيب الأكبر في الإحصائيات الإسرائيلية

تشير تقديرات وزارة المالية الإسرائيلية الإحصائية بشأن ما أسمته “إسرائيل 2048، إلى أن نسبة العرب …

اترك رد