موغريني: حل الدولين الحل الوحيد للصراع والقدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين

بمشاركة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، انطلقت ظهر اليوم الأحد، أعمال القمة العربية العادية الـ29، في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي “إثراء” في الظهران.
ومن المقرر أن تبحث القمة العربية سبل تعزيز مسيرة العمل العربي المشترك، والتصدي للتحديات والتهديدات التي تتعرض لها المنطقة العربية.
ملك الأردن يؤكد دعم القادة العرب لدولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية
وفي كلمة الافتتاح، أكد العاهل الأردني، رئيس القمة العربية الـ28، عبد الله الثاني بن الحسين، الحق الأبدي والخالد للفلسطينيين في القدس، وتمسك قادة العرب بمبادرة السلام العربية، ودعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” للاستمرار بخدماتها، ورفض أي تغيير قانوني أو تاريخي في القدس.
وتابع: في العام الماضي تشرفنا بحمل مسؤولية رئاسة القمة العرية، وأكدنا ضرورة تعزيز وتفعيل العمل العربي المشترك، وتبني خيار السلام الشامل والدائم، ومبادرة السلام العربية، وبذلنا كل جهد ممكن خلال فترة رئاستنا للقمة العربية السابقة، وبالتنسيق المباشر والوثيق مع القادة العرب لمواجهة التحديات التاريخية التي تواجهها امتنا، وسخرنا جميع امكانياتنا، وعلاقتنا الدولية لخدمة قضايانا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية والقدس الشريف.
وأكد العاهل الأردني الحق الابدي والخالد للفلسطينيين والعرب والمسلمين والمسيحيين في القدس، التي هي مفتاح السلام في المنطقة، وحجر الأساس لتحقيق الحل الشامل الذي يضمن اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية استنادا الى حل الدولتين ومبادرة السلام العربية.
وقال: إن أشقاءنا الفلسطينيين دعاة سلام وإن تمسكهم بحل الدولتين ونبذ العنف هو دليل واضح على التزامهم الثابت بالسلام، وواجبنا جميعا هو الوقوف معهم ودعم صمودهم لنيل حقوقهم المشروعة لإقامة دولتهم المستقلة، والعيش بأمن وسلام.
وأضاف الملك الأردني، من واجبنا ومسؤوليتنا المشتركة كمجموعة عربية ومن واجب المجتمع الدولي، توفير الرعاية اللازمة للاجئين الفلسطينيين والعمل على تمكين وكالة الأمم المتحدة للغوث من الاستمرار بتقديم خدماتها الانسانية والاجتماعية لحين التوصل الى حل عادل لقضيتهم، وأي اضرار بالخدمات العامة التي تقدمها الوكالة سينعكس سلبيا على اكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني في المنطقة.
وشدد على أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية في القدس، واجب ومسؤولية تاريخية نعتز ونتشرف بحملها وسنواصل بالتنسيق مع اشقائنا في القيادة الفلسطينية لحمل هذه المسؤولية وتثبيت صمود المقدسيين والتصدي لمحاولات اسرائيل المساس بهوية المدينة المقدسة لفرض واقع جديد أو تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم.

ودعا العاهل الأردني إلى ضرورة التوصل إلى حل سياسي في سوريا، كما أشاد بانتصار العراق على تنظيم داعش.
وسلم العاهل الأردني رئاسة القمة الحالية الـ29 العادية، لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.
خادم الحرمين الشريفين: القضية الفلسطينية ستبقى قضية العرب الأولى
أكد خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، أن القضية الفلسطينية، قضية العرب الأولى وستظل حتى حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة، وإقامة دولته المستقلة وعاصمة القدس الشرقية.
وجدد العاهل السعودي، رئيس القمة العربية الحالية، في كلمته، رفضه للإعلان الأميركي المتعلق بالقدس، مشيداً بالرفض الدولي والأممي للقرار.
وفي الشأن اليمني، أكد على اهمية وحدة وسلامة أرضها واستقلالها، ودعم الحل السياسي القائم على المبادرة الخليجية وقرارات مؤتمر الحوار اليمني وقرار مجلس الأمن رقم 2216، ودعا الأمم المتحدة إلى تأمين وصول المساعدات لليمن.
وقال إن أخطر ما يواجه العالم العربي هو تحدي الإرهاب الذي اكتوت بناره العديد من الدول العربية، وإن ما تقوم به إيران في المنطقة العربية مرفوض، وهو تدخل سافر في الشؤون الداخلية للعرب.
وأكد خادم الحرمين الشريفين، أن الأمن القومي العربي منظومة متكاملة لا تقبل التجزئة، وأن الأمة العربية ستظل رغم الظروف العصية طامحة بشبابها نحوالرخاء والأمن والاستقرار.

شاهد أيضاً

الشيوخي : إنشاء اي كيان موازي لمنظمة التحرير يندرج ضمن البرامج الصهيو امريكية الهادفة لتمرير صفقة القرن وتصفية قضيتنا الفلسطينية العادلة

قال امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية ورئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك المهندس عزمي الشيوخي في …

اترك رد