إحياء يوم الأسير الفلسطيني في باريس

بمناسبة يوم الاسير الفلسطيني نظم الحزب الشيوعي الفرنسي في مقره الرئيسي بالعاصمة الفرنسية باريس أمسية تضامنية مع الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية حضرها السفير سلمان الهرفي، سفير فلسطين في فرنسا، والنائبين في البرلمان الفرنسي جان بول لوكوك وفابيان غي، والسيدة رفاييل بريميه مسؤولة ملف فلسطين في الحزب الشيوعي الفرنسي وعدد من رؤساء جمعيات التضامن الفرنسية مع الشعب الفلسطيني وكوادر ومناضلي الحزب الشيوعي الفرنسي ومناصري فلسطين في العاصمة الفرنسية باريس، وكوادر وموظفي سفارة فلسطين في فرنسا وعدد من أبناء الجالية.

وألقى السفير الهرفي كلمة حيّا في مستهلها قيادة وكوادر ومناضلي الحزب الشيوعي الفرنسي على موقفهم المبدئي من القضية الفلسطينية باعتبارها قضية تختزل الظلم بأبشع أشكاله وتمثل مقاومة الظلم بأبهى صورها على حد تعبيره.

وعرج السفير الهرفي على الأوضاع القاسية التي يعيشها اسرى الحرية الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية والانتهاكات اليومية التي يتعرضون لها في مخالفة صريحة وواضحة من سلطات الاحتلال الاسرائيلي لجميع المواثيق والمعاهدات الدولية المختصة. وشدد الهرفي بشكل خاص على أوضاع الأسرى الأشبال والنساء وكذلك القيادات الفلسطينية الأسيرة. وأكد الهرفي أن هذه الممارسات لن تثني عزيمتهم في النضال الوطني من أجل حريتهم وحرية الشعب الفلسطيني.

وقال الهرفي إن قضية الأسرى تحتل أولوية قصوى في سلم أولويات القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، وأن أي حل سيمر حتماً بحرية جميع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين لدى سلطات الاحتلال الاسرائيلي.

وعبر سكايب من رام الله ألقت السيدة سحر فرنسيس محامية الأسير الفلسطيني الفرنسي صلاح حموري ومديرة مؤسسة الضمير كلمة تطرقت خلالها إلى الأوضاع التي يعيشها الأسير حموري وجميع الأسرى الفلسطينيين الذين تم اعتقالهم ادارياً مؤكدة على مخالفة هذه الاجراءات لشرعة حقوق الانسان.

وألقت كامي لاين، الامين العام لمنظمة الشباب الشيوعي في فرنسا كلمة شددت فيها على أهمية التضامن مع الأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية ومع القضية الفلسطينية العادلة، وقالت إن المنظمة الشبابية متمسكة بالدفاع عن عدالة وحرية فلسطين ووضع نهاية للاحتلال الاسرائيلي بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة صاحبة السيادة على أرضها. وأدانت السيدة لاين قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بنقل سفارة بلاده إلى القدس مؤكدة أن هذه المدينة هي مدينة فلسطينية تحتلها اسرائيل بالقوة وينطبق عليها ما ينطبق على الأراضي الفلسطينية المحتلة الأخرى.

وفي ختام الأمسية التضامنية قدمت فرقة “كلمات عابرة” الفرنسية مجموعة من قصائد شاعر فلسطين الكبير محمود درويش بمرافقة موسيقية.

شاهد أيضاً

الموظفين في غزة: الشعب يريد انهاء الانقسام

الاسرى يريدون انهاء الانقسام

اترك رد