فيديو … اشتية: المجلس الوطني سيبحث 4 محاور وهذه رسالتنا لحماس

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد شتية “جلسة المجلس الوطني التي ستعقد في الثلاثين من الشهر الجاري ستخرج ببيان سياسي ومجلس مركزي ولجنة تنفيذية جديدة.”

واضاف “كل فصيل من فصائل العمل الوطني له اعضاء ممثلون في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والتي تتكون من 15 عضوا الى 18.”

هل هناك تغيير في اعضاء اللجنة التنفيذية؟

واكد شتية في حديث لـ “شاشة نيوز” ان حركة فتح لها ثلاثة اعضاء ممثلين عنها في اللجنة مشيرا الى ان اللجنة المركزية للحركة اختارت ان يكون ممثلي فتح في تنفيذية المنظمة وهم الرئيس محمود عباس وامين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات وعضو اللجنة المركزية لفتح عزام الاحمد.

وتابع حديثه “بعد ذلك تبدأ الفصائل الاخرى بترشيح واختيار ممثل لها في اللجنة ومن ثم يجري اتفاق وطني على المستقلين الذين يريدون ان يترشحوا لعضوية تنفيذية المنظمة.”

ونوه شتية الى انه المتوقع ان يطرا تغيير على اعضاء اللجنة التنفيذية بمقدار 10 الى 12 عضوا مع تأكيده ان ليس له أي علم بالأسماء التي سترحل عن اللجنة.

الباب ما زال مفتوحا امام اي فصيل وطني للمشاركة بالوطني

عضو اللجنة المركزية لفتح قال “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لها ملاحظات ونحن في فتح نقدر موقفهم ولكن نحن في مرحلة حساسة وصعبة ومن المفترض ان يشارك الكل الوطني في جلسة المجلس الوطني القادمة ونحن لن نغلق الباب مع الجبهة ولا مع أي فصيل وطني فلسطيني اخر”.

واضاف “الوقت ليس متأخرا والجبهة الشعبية امامها فرصة ان تراجع موقفها بخصوص هذا الموضوع كما انه في الحوارات التي جرت مع الجبهة في القاهرة طلبنا منهم ان يراجعوا موقفهم ولا زلنا ننتظر هذا ردهم”.

وفي تعليقه على تصريحات حركة حماس التي قالت فيها انها بدأت بخطوات فصائلية لرفع الشرعية عن المجلس الوطني الحالي قال “لا احد يملك رفع الشرعية عن المجلس الوطني لأنه هو الذي يعطي الشرعية ونحن عبرنا هذه الانقسامات في الماضي لأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني وليس حماس”.

وكانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أعلنت قبل حوالي اسبوع، عدم مشاركتها في اجتماعات المجلس الوطني الفلسطيني، المزمع عقده في الـ30 من الشهر الجاري، بمدينة رام الله.

وقالت الجبهة في بيان لها إنها تواصل العمل من أجل عقد مجلس توحيدي وفقا للاتفاقيات الوطنية الموقعة، بما يضمن مشاركة حركتي فتح وحماس، مشيرة إلى أنها دعت خلال لقائها وفد من حركة فتح بالقاهرة الأربعاء؛ إلى تأجيل انعقاد دورة المجلس نهاية الشهر الجاري.

وأضافت:” في ضوء عدم التوصل لاتفاق بين الوفدين على تأجيل انعقاد دورة المجلس الوطني، قررنا عدم المشاركة “.

التحضيرات متواصلة لعقد “الوطني”

الى ذلك أعلن أمين سر المجلس الوطني محمد صبيح أنه جرى توجيه جميع الدعوات لحضور جلسة المجلس الوطني المرتقبة، لـ 13 من فصائل منظمة التحرير و16 من الاتحادات الشعبية وأعضاء المجلس التشريعي كافة بما فيهم 74 عضوا من حماس وعدد كبير من المستقلين والكفاءات الفلسطينية .

وقال صبيح في تصريح للإذاعة الرسمية صباح اليوم إن التحضيرات متواصلة على قدم وساق لجلسة المجلس الوطني التي ستعقد في الثلاثين من الشهر الجاري الساعة السادسة والنصف مساء في رام الله مبينا أن برنامج الجلسة مليء وحافل وستخرج الجلسة بقرارات والتأكيد على دعم الشرعية الفلسطينية.

وأعرب صبيح عن استهجانه الشديد لمقاطعة الجبهة الشعبية لجلسة المجلس الوطني في هذه الفترة بالتحديد التي تتعرض فيها القضية الفلسطينية لأكبر ضغط في تاريخها معربا عن أمله بعودة الجبهة وحماس عن قرارهما وقول ما يريدون في جلسة الوطني.

وأوضح صبيح أن هذه المقاطعة لن يكون لها تأثير على مستوى العمل والتحضير والنصاب، ولكن التأثير سيكون بالمعنى السياسي فهي إشارة سلبية للعمل الفلسطيني بمجمله مشددا على الترحيب بأي انتقاد على أرضية الوحدة الوطنية.

شاهد أيضاً

” فتح شرق غزة ” تحمل منفلتي حماس مسؤولية الاعتداء على الأسرى والمواطنين بساحة السرايا

غزة – أدانت حركة ” فتح ” إقليم شرق غزة الاعتداء الهمجي والوحشي على التجمع …

اترك رد