ثلاثة عروض في سادس أيام مهرجان رام الله للرقص المعاصر

أقيمت مساء امس ثلاثة عروض، ضمن فعاليات اليوم السادس من مهرجان رام الله للرقص المعاصر في نسخته الثالثة عشرة، إثنان منها أقيما في المسرح البلدي في مبنى بلدية رام الله، والثالث في شوارع رام الله القديمة.

وقدمت فرقة “دايبتك” الفرنسية عرضاً بعنوان “D-constructio”، واستمر لمدة 35 دقيقة، وتمحور حول الأنا التي تفصل عن العام لتعود إليه، وأن النضال من أجل الحرية مؤلم ومكلف على المستوى الإنساني والحياتي، العرض تم تقديمه في ساحة الموقف في رام الله التحتا، منسجماً مع شعار المهرجان “مساحات غير تقليدية”.

وقدم العرض خلف جدار من الشبك على ارتفاع ثلاثة أمتار، وقال مصمم العرض إنه استوحى الفكرة بعدما شاهد فيلماً وثائقياً عن رقصة الباركور لشبان من غزة، وحاول أن يوصل صورة الحياة على أقل من سنتيمتر في غزة تحت الحصار.

العرض الثاني لأمير صبرة وحمزة ضمرة من فلسطين، وحمل عنوان “حتى الربيع”، واستمر لخمس وعشرين دقيقة، وهو عبارة عن حوار بالرقص حول المعاني التي تتخذها كلمة ربيع، خصوصاً بعد التحولات السياسية الأخيرة في العالم العربي.

العرض الثالث قدم على المسرح البلدي كان لفرقة ماريون ألزيو كومباني ما، من فرنسا، وجاء تحت عنوان “هذه ليست امرأة بيضاء”، واستمر لنصف ساعة، وهو عرض لراقصة فردية واستمر لعشرين دقيقة.

شاهد أيضاً

“فلسطين مع الحب” مهرجان سينمائي في بركسيل

ينطلق الأحد المقبل 3 حزيران، في العاصمة البلجيكية بروكسيل، مهرجان السينما الفلسطينية بعنوان “فلسطين مع …

اترك رد