مظاهرات احتجاجية في عدة مدن سويسرية تنديدا بالجرائم الإسرائيلية

سويسرا-وكالات- شهدت العاصمة السويسرية بيرن، ومدن جنيف حيث مقر الأمم المتحدة، ولوزان، ونيوشاتل، تظاهرات ومسيرات متزامنة نظمتها الجالية الفلسطينية وعدد من مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات السويسرية المساندة للقضية الفلسطينية.وعبر المشاركون من مختلف الجنسيات في هذه المسيرات عن استنكارهم وتنديدهم بالمجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، وعن دعمهم للشعب الفلسطيني وحقه في العودة، مذكرين بما يمثله احتفال إسرائيل بمرور 70 عاما على إنشائها من "كارثة" بالنسبة للفلسطينيين الذين طردوا من أرضهم ولا يزالون يمثلون أكبر مجموعة من اللاجئين في العالم إلى اليوم، رغم اعتراف وإقرار المجتمع الدولي والأمم المتحدة في حقهم بالعودة.وشجب المتظاهرون "التطهير العرقي" وسياسة الفصل العنصري التي تنتهجها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني ودعوا إلى وجوب مقاطعة الشركات والجامعات والمؤسسات الثقافية الإسرائيلية كما طالبوا الحكومة السويسرية بوقف التعاون العسكري مع هذا البلد.وكرر المنظمون دعمهم لمسيرة العودة السلمية، ونددوا بالمجزرة المروعة التي وقعت يوم الاثنين الماضي والتي استشهد خلالها 62 مواطنا وجرح 2700 آخرين من بينهم أطفال وشباب. وفي سياق متصل، نظم طلاب جامعة جنيف السويسرية، فعالية تضامنية مع شعبنا الفلسطيني استنكارا للتصعيد الإسرائيلي الكبير وتنديدا بالمجزرة التي جرت أمس على الحدود مع غزة.وجاءت الفعالية من أجل لفت الأنظار إلى مقاومة الشعب الفلسطيني السلمية لنيل حقوقه من خلال أداء رقصة شعبية على وقع هجمات القوات الإسرائيلية، والتي أدت إلى مقتل العديد، كصورة من صور تقديم رسالة تضامن نظمت في الحرم الجامعي " UNI-Maill"، بمشاركة العديد من الطلاب الذين دعموا الفعالية مرددين هتافات مناصرة وداعمة لشعبنا، ورفعوا أعلام فلسطين ومفاتيح العودة، كما رددوا أناشيد فلسطينية، وأطلقوا طائرات ورقية للفت الانتباه حول ضحايا فلسطين الذين يفقدون حياتهم نتيجة للأعمال الإجرامية التي تقوم بها القوة القائمة بالاحتلال الإسرائيلي عليهم.

Slået op af Fateh.dk i 16. maj 2018

مظاهرات احتجاجية في عدة مدن سويسرية تنديدا بالجرائم الإسرائيلية

سويسرا-وكالات- شهدت العاصمة السويسرية بيرن، ومدن جنيف حيث مقر الأمم المتحدة، ولوزان، ونيوشاتل، تظاهرات ومسيرات متزامنة نظمتها الجالية الفلسطينية وعدد من مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات السويسرية المساندة للقضية الفلسطينية.

وعبر المشاركون من مختلف الجنسيات في هذه المسيرات عن استنكارهم وتنديدهم بالمجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، وعن دعمهم للشعب الفلسطيني وحقه في العودة، مذكرين بما يمثله احتفال إسرائيل بمرور 70 عاما على إنشائها من “كارثة” بالنسبة للفلسطينيين الذين طردوا من أرضهم ولا يزالون يمثلون أكبر مجموعة من اللاجئين في العالم إلى اليوم، رغم اعتراف وإقرار المجتمع الدولي والأمم المتحدة في حقهم بالعودة.

وشجب المتظاهرون “التطهير العرقي” وسياسة الفصل العنصري التي تنتهجها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني ودعوا إلى وجوب مقاطعة الشركات والجامعات والمؤسسات الثقافية الإسرائيلية كما طالبوا الحكومة السويسرية بوقف التعاون العسكري مع هذا البلد.

وكرر المنظمون دعمهم لمسيرة العودة السلمية، ونددوا بالمجزرة المروعة التي وقعت يوم الاثنين الماضي والتي استشهد خلالها 62 مواطنا وجرح 2700 آخرين من بينهم أطفال وشباب.

وفي سياق متصل، نظم طلاب جامعة جنيف السويسرية، فعالية تضامنية مع شعبنا الفلسطيني استنكارا للتصعيد الإسرائيلي الكبير وتنديدا بالمجزرة التي جرت أمس على الحدود مع غزة.

وجاءت الفعالية من أجل لفت الأنظار إلى مقاومة الشعب الفلسطيني السلمية لنيل حقوقه من خلال أداء رقصة شعبية على وقع هجمات القوات الإسرائيلية، والتي أدت إلى مقتل العديد، كصورة من صور تقديم رسالة تضامن نظمت في الحرم الجامعي ” UNI-Maill”، بمشاركة العديد من الطلاب الذين دعموا الفعالية مرددين هتافات مناصرة وداعمة لشعبنا، ورفعوا أعلام فلسطين ومفاتيح العودة، كما رددوا أناشيد فلسطينية، وأطلقوا طائرات ورقية للفت الانتباه حول ضحايا فلسطين الذين يفقدون حياتهم نتيجة للأعمال الإجرامية التي تقوم بها القوة القائمة بالاحتلال الإسرائيلي عليهم.

شاهد أيضاً

غضب فلسطيني من استغلال قطر للمساعدات للالتفاف على السلطة عبر إسرائيل

تسود أجواء من الغضب أوساط القيادة الفلسطينية بعد قرار قطر الالتفاف على السلطة الفلسطينية عبر …

اترك رد