حتى الشهيد وفي شهر رمضان يا حماس !!!

دار اليوم اشتبكات مع ميليشيات حماس في النصيرات أثناء تشييع الشهيد مهند أبو طاحون، مما اجبر عائلته والمشيعون على إخراج الجثمان تحت أزيز الرصاص والصلاة عليه في مقبرة النصيرات.
كان المفروض ان يتم أداء الصلاة على الشهيد بمسجد الشهداء بالنصيرات التابع لفصيل حماس، لكن بعد وصول جثمان الشهيد مهند أبو طاحون وعائلته والمشيعون الى مسجد الشهداء بالنصيرات لأداء صلاة الجنازة، تفاجأ المشيعون بوقوف مسلحون من القسام امام ابواب المسجد، حيث قاموا بمنعهم من دخول المسجد بالبداية، ومن ثم منع دخول الشهيد وعليه راية حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، بعد عراك لمدة ثلات ساعات بالعصي والهروات، أدخل المشيعون الشهيد الى المسجد، والاشتباكات دائرة امام بوابات المسجد .
فقام عناصر من فصيل حماس داخل المسجد بوضع راية حماس على الشهيد، فقطع المشيعون الصلاة واخرجوا الشهيد وسط اطلاق نار بالهواء وضربهم بالعصى، فتوجه المشيعون به الى مقبرة النصيرات حيث قاموا باداء صلاة الجنازة.
يذكر انه اثناء الاشتباك خرجت نساء حماس المعتكفات الى باب المسجد ليقولوا خذوا شهيدكم واذهبوا به بعيدا فحماس اطهر منكم ومن شهدائكم.
كما أدان واستنكر وزير الاوقاف الشيخ يوسف ادعيس، رفض ميليشيات حماس ومنعها صلاة الجنازة على الشهيد أبو طاحون وطالب بتسليم المساجد لوزارة الاوقاف وجعلها مكان للعبادة فقط وليس مقرا للاحزاب.

شاهد أيضاً

غطاس: مصر سلمت الجامعة العربية نتائج مباحثات المصالحة والامر في منتهى الخطورة

أكد سمير غطاس، عضو البرلمان المصري، أن مصر لا يمكن أن تتخلى عن دورها في …

اترك رد