النضال الشعبي تدين تقرير الخارجية الامريكية حول “حرية العبادة “

رحبت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بموقف الاتحاد الاوروبي الذي عبر عنه اجتماع وزراء الخارجية بتجديد التأكيد على حل الدولتين ، والقدس عاصمة لهما، معتبرة ذلك موقفا قويا وداعما للقضية الفلسطينية.

ومن ناحية اخرى اعتبرت الجبهة تخلي وزارة الخارجية الأمريكية، في تقريرها السنوي عن “حرية العبادة ” للعام 2017 عن الاصطلاح التعبيري الشامل للأراضي المحتلة في حديثها عن الضفة الغربية وقطاع غزة، وهضبة الجولان، محاولة لنفي صفة الاحتلال عن هذه الأراضي وتأكيداً أمريكياً على الشراكة مع الاحتلال، وهو التقرير الثاني الذي تسقط فيه صفة الاحتلال بعد التقرير الاول عن حقوق الانسان في 20 نيسان الماضي.

وقال أمين سر المكتب السياسي للجبهة عوني ابو غوش،على الاتحاد الاوروبي وفي ظل التصعيد الامريكي الاسرائيلي الاعتراف وبشكل جماعي بدولة فلسطين، والعمل مع الاطراف الدولية الاخرى من أجل عقد مؤتمر دولي للسلام متعدد الاطراف، يضمن انهاء الاحتلال، وإعادة الاستقرار للمنطقة .

وأضاف أبو غوش، كل الخطوات التي تقوم بها إدارة ترامب تجعل منها شريكة للاحتلال، وتنزع الثقة والمصداقية عنها، وأن الخارجية الأمريكية وعبر تقاريرها الدولية، تريد تجميل صورة الاحتلال، لكن العالم أجمع يدرك بشاعة هذا الاحتلال وجرائمه وإرهاب الدولة المنظم ضد شعبنا.

وتساءل أبو غوش من الذي يمنع حرية العبادة والوصول للاماكن المقدسة للصلاة غير قوة الاحتلال ، فكان الاجدر بتقرير الخارجية أن يجرم حكومة الاحتلال وليس تحسين صورتها وينزع عن المناطق المحتلة صفة الاحتلال .

كما اشار أبو غوش لأهمية الدور الاوروبي بالعمل على منع اية دولة عضو بالاتحاد الاوروبي من نقل سفارتها للقدس مشيرا أن ذلك يتطلب العمل الجاد على بداية فعلية لمقاطعة الاحتلال، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني

شاهد أيضاً

الرئيس يستقبل رئيس مجلس الوزراء الكويتي

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الثلاثاء، بمقر إقامته في الكويت، رئيس مجلس الوزراء …

اترك رد