فرنسا: مقابلة صحفية مع سفير الاحتلال

مقابلة صحفية مع سفير الاحتلال اليوم 31-5-2018 / أليزا بن نون / في مدينه تولوز الفرنسية اثناء تلبيته دعوة في اطار التعاون التجاري الفرنسي الاسرائيلي ///تنويه :الترجمة حرفية و لا تعكس موقفنا ///

الصحفي: في 14 مايو ، أطلق الجنود الإسرائيليون الذخيرة الحية على المتظاهرين في غزة، مما أدى إلى مقتل 62 شخصًا وإصابة أكثر من 1300 آخرين،. تحدث سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة ، ديلاتري ، عن رد “غير متكافئ وغير متناسب”. وقد طلبت عدة دول ، بما فيها إنجلترا وألمانيا ، إجراء تحقيقات مستقلة. ماذا تجيب عليهم؟

سفير الاحتلال: ما حدث هو أن حماس ، وهي كيان إرهابي ذات إيديولوجية لتدمير إسرائيل ، حرضت السكان الفلسطينيين على الحضور للاحتجاج أمام الحاجز، لكن إسرائيل دعت السكان إلى عدم المشاركة في هذه المظاهرات التي يمكن أن تنتهي بطريقة محزنة ومأساوية. استخدمت حماس النساء والأطفال كدروع بشرية. لم يكن مظاهرة سلمية. وقد جاء بعضهم لقتل الإسرائيليين في المجتمعات القريبة من الحدود. الجواب هو رد الفعل الذي كان كل جيش وكل بلد ديمقراطي قد اتخذه لحماية سكانه

الصحفي : تعرضت إسرائيل لانتقادات بسبب استخدامها غير المتناسب للقوة في مواجهة الحشود غير المسلحة؟

جواب سفير الاحتلال: ماذا كنت ستفعل لو كنت هناك؟ كان الوضع يهدد، البعض كانوا مسلحين، لم نقم ببدء هذا الحدث، لم نكن نريد هذا العنف.

الصحفي : ترى فرنسا أنه لا يمكن حل النزاع إلا بإنشاء دولة فلسطينية مستقلة ديمقراطية قابلة للحياة و تعيش في سلام وأمن إلى جانب إسرائيل، ماذا تظنون ؟

جواب سفير الاحتلال: في السنوات الأخيرة ، دعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو محمود عباس ، وليس حماس ، حتى أن فرنسا تعتبرها كيانًا إرهابيًا ، أن يأتي إلى طاولة المفاوضات للمناقشة دون شروط مسبقة، رئيس السلطة الفلسطينية يرفض القيام بذلك، ليس هناك استعداد من الجانب الفلسطيني ، للجلوس حول الطاولة لإجراء حوار، لكن المشكلة الحقيقية هي إيران التي لها علاقات مع قطاع غزة وعززت علاقاتها مع حماس وحزب الله

الصحفي: ناشد وزير الخارجية الفلسطيني ، الثلاثاء 22 مايو ، المحكمة الجنائية الدولية ضد إسرائيل بتهمة “ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”

جواب سفير الاحتلال: مرة أخرى ، ما هي الاستراتيجية الفلسطينية منذ عام 2014 ؟ ، في الجولة الأخيرة من المفاوضات. قرر محمود عباس عدم القدوم إلى طاولة المفاوضات ، سواء في القدس أو رام الله، بعد التشكيك في شرعية إسرائيل في الوجود كدولة ، فضل أن يناشد المنظمات الدولية لممارسة الضغط على إسرائيل. إنها مناورة لزعزعة الاستقرار

الصحفي : نشعر أنه لا أحد يتحدث عن عملية السلام؟

سفير الاحتلال: نريد السلام ، لا الحرب. صحيح أن الوضع قد تدهور. ولكن للبدء في حوار مباشر حقيقي ، لا يزال يتعين علينا الجلوس حول طاولة المفاوضات ، كما فعلنا في ذلك الوقت مع مصر والأردن ، وهما دولتان وقعنا معهما اتفاقات سلام..
انتهى
ترجمه الصحفي (رجاء ابودقة/باريس /

شاهد أيضاً

أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أهم عناوين الصحف الإسرائيلية، الصادرة اليوم الخميس : “هآرتس”: – نتنياهو: أي اتفاق …

اترك رد