عندما فضلت إسرائيل حماس كتب في 2006 :Charles Enderlin*

باريس – كتب رجاء ابو دقة

فقط عدد قليل من المعزولين أطلقوا تحذيرات : السياسة الإسرائيلية تساهم في أسلمة المجتمع الفلسطيني
بالفعل في عام 1976 ، لم يستطع القادة الإسرائيليون فهم الحقيقة. شمعون بيرس كان في ذلك الوقت وزيراً للدفاع عن حكومة رابين الأولى. تمهيدا لانتصار المرشحين المقربين من الأردن ، سمح بعقد الانتخابات البلدية في الضفة الغربية يوم 12 أبريل،
للأسف ، كان الحساب خاطئًا، صوت الناخبون بأغلبية ساحقة لصالح منظمة التحرير الفلسطينية واليسار الفلسطيني العلماني.

بعد بضعة أيام ، من أجل الترويج لظهور قوة سياسية جديدة في غزة ، وافقت الإدارة العسكرية الإسرائيلية على إنشاء “جمعية إسلامية” كان هدفها المعلن هو نشر الدين الإسلامي من خلال الانشطة الثقافية والرياضية، كان الزعيم الروحي لهذه الحركة المرتبطة بالإخوان المسلمين شيخًا معاقًا في الأربعينات من عمره : أحمد ياسين. كان المفضل لدى الحكام العسكريين الذين جاءوا لزيارته بشكل منتظم. أوضح الجنرالات: “من الأفضل للفلسطينيين أن يصلوا ولا يمارسون السياسة!”
لن يغير مجيء الليكود للسلطة موقف إسرائيل في خيارهم من الأخوة.
في عام 1981 ، وفي أعقاب اغتيال أنور السادات ، قامت السلطات المصرية بطرد العشرات من الطلاب الإسلاميين الفلسطينيين الذين سمح لهم أرييل شارون ، وزير الدفاع في ذلك الوقت ، بالعودة إلى غزة. ليصبحون قادة حماس والجهاد الإسلامي في السنة التالية بضوء أخضر اسرائيلي – والبعض كان يقول:/ مساهمة ملموسة / لبناء مبنى الجمعية الإسلامية التي سيقوم أعضاؤها بانتظام بنهب مكاتب الهلال الأحمر الفلسطيني ، بإدارة حيدر عبد الشافي ، المنتمي من الحزب الشيوعي و المقرب من منظمة التحرير الفلسطينية.
سوف يذهب الخير الإسرائيلي إلى حد كبح المعارضين للإسلاميين .وهم الطلاب الذين يتجرؤون على انتقاد و مواجهات أثناء المناقشات العامة اذ يجدون أنفسهم خلف القضبان، يقودهم في غزة ، محمد دحلان ، / الرئيس المستقبلي للأمن الوقائي للسلطة/ في ذلك الوقت ، كان قائداً في غزة للشبيبة ، حركة شباب فتح ، والذي تم اعتقاله أحد عشر مرة، و نظيره في الضفة الغربية هو مروان البرغوثي ، وكان طالب في جامعة بيرزيت. حيث كان يتم اعتقاله في إلى السجون الإسرائيلية بشكل مستمر
في عام 1984 ، فإن أجهزة الأمن الإسرائيلية لديها مفاجأة سيئة. الإسلاميون ليسوا بريئين دينيين. أثناء عملية مداهمة لدى أحمد ياسين ، اكتشفوا العشرات من البنادق الهجومية.، وبهذا كان قد انتقل الشيخ إلى المرحلة التالية من مشروعه السري : دستور الخلايا العسكرية. وقد حُكم عليه بالسجن 13 عاماً ، لكن أُطلق سراحه في مايو / أيار 1985 كجزء من تبادل السجناء بين إسرائيل ومنظمة أحمد جبريل الفلسطينية. تم التفاوض على الاتفاق من قبل اسحق رابين.
في ديسمبر 1987 ، اندلعت الانتفاضة الأولى، حيث يعتقد القادة الإسرائيليون أن منظمة التحرير الفلسطينية يمكن أن تستمد مكاسب سياسية من الانتفاضة والأولوية في القمع تتمثل في تفكيك لجان فتح الشعبية، فتم ترحيل البرغوثي ودحلان ، اللذان يعتبران محرضين خطرين ، إلى الأردن. بينما في غزة ، أنشأ الشيخ ياسين حماس ، التي لم ينتبه إليها الجيش الإسرائيلي في البداية حيث لم يتم القبض عليه حتى العام التالي ، بعد اغتيال جندي خطفه الكوماندوس عز الدين القسام ، الجناح المسلح لحماس ، والذي كان في ذلك الوقت لا يملك سوى بضع عشرات من المقاتلين.
حتى عام 1993 غيرت إسرائيل سياستها وأعطت الأفضلية لفتح بالتوقيع على اتفاقيات أوسلو. حيث تسيطر منظمة ياسر عرفات على جميع مستويات الحكم الذاتي في الضفة الغربية وغزة. ينتقل مسؤولون من تونس إلى المناصب الرئيسية ، ويوزعون على اقربائهم و المقربين وظائف وثيقة واحرى اقتصادية.
قررت حماس ، التي تعارض أي مفاوضات مع إسرائيل ، نسف عملية السلام بالتفجيرات الانتحارية المميتة ضد إسرائيل بشكل خاص في عامي 1995 و 1996. هذه الهجمات كان لها نتيجة عكسيه ينال من الرأي العام الإسرائيلي وينتخب بنيامين نتنياهو ، مرشح الليكود ، الخصم الرئيسي لاتفاقيات أوسلو ، بينما يشدد الجيش الإسرائيلي إغلاق الضفة الغربية وغزة.
بالنسبة للمواطن الفلسطيني العادي ، فإن وصول فتح للسلطة ينعكس فيصوره طوابير طويلة عند نقاط التفتيش ، بينما توزع الشخصيات المحلية في السلطة فوائد إدارة مبهمة خيث في هذه الاثناء يعزز الإسرائيليون استيطانهم .
شعبية حماس تزداد بسرعة في عام 1997 ، بعد الضرر الذي لحق بالموساد في الأردن ، أصدر بنيامين نتنياهو قرار اطلاق سراح الشيخ احمد ياسين
تأتي نقطة التحول في نهاية عام 2000 الانتفاضة الثانية مع انهيار عملية أوسلو،. وفي مواجهة الانتفاضة الفلسطينية ، يقوم الجيش الإسرائيلي بتطبيق تكتيكات جديدة تهدف إلى “تدمير في وعي ” الفلسطينيين لدرجة أنهم لن يحصلوا على “شيء من العنف” : حصار محكم للمدن وحظر التجول وحظر على القيادة. وفي موازاة ذلك ، يفرض جيش الإسرائيلي ضغوطا عسكرية متواصلة على السلطة الفلسطينية وعلى مقاتلي فتح ، بهدف وقف الهجمات.

النتائج :
1- يواجه سكان الضفة الغربية وقطاع غزة أزمة اقتصادية واجتماعية لم تشهدها منذ الخمسينات من القرن الماضي ، وتفكك إسرائيل بشكل منهجي مؤسسات السلطة الفلسطينية دون أي منظور سياسي.
2- الدولة اليهودية والمجتمع الدولي يضعفان إلى حد كبير أجهزة الأمن الفلسطينية ، التي الوحيدة تستطيع ، استعادة الهدوء إذا منحت لهم الوسائل .
3- في غزة ، وفقا للدراسات الإسرائيلية ، فإن حماس الآن أكثر قوة عسكريًا من شرطة محمود عباس. و حيث حذر بعض المحللين العسكريين والمخابرات العسكرية في “شين بيت” من عواقب كهذه. الذين لم يتم الاستماع إليهم
4- في شباط (فبراير) 2006 ، تواجهت حركة حماس مع حركة فتح التي ضعفت بالسلطة والفساد ، حيث ان حماس استطاعت فقط أن تقنع سكاناً بلا سفك دماء لان تفوز ،وهنا. قاربت العملية التي بدأت في عام 1976 إلى نهايتها.، بفضل اخطاء و سياسات جميع الحكومات الإسرائيلية وخطأ منظمة التحرير الفلسطينية و خطأ فتح الى تسليم السلطة للإخوان المسلمين

ترجمة حرفية من اللغه الفرنسية / م. الصحفي : رجاء أبودقة /باريس 31/05/2018
• Charles Enderlin
• : صحفي فرنسي اسرائيلي مدير مكتب القناة الثانية الفرنسية في القدس و الاراضي الفلسطينة و هو من اذاع تصوير اغتيال الشهيد محمد الذرة و اصدر كتابين عن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي و قد واجه مشاكل قضائية في اسرائيل بالرغم انه دافع عن نفسه انه صحفي محايد و نفس الوقت انه اسرائيلي مستشهدا بابنه الذي خدم في الجيش و انه فرنسي في عمله بفلسطين و اسرائيل و انصح قراءه كتاباته ، هو من فضح و سرب فيدو حديث دحلان مع موفاز عن الشهيد يا سر عرفات.

شاهد أيضاً

الاشتراكية الدولية تتبنى الـ(BDS) وتدعو لفرض حظر عسكري على إسرائيل

تبنى مجلس الاشتراكية الدولية، منظمة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات(BDS) ، ودعا إلى …

اترك رد