الفيتو يعزل ويفضح ادارة ترامب

بقلم: د.مازن صافي

الفيتو اﻻمريكي يؤكد مرة اخرى على صوابية قرارات ورؤية لقيادة الفلسطينية بان ادارة ترامب تعمل بصورة سافرة على اغتيال كل فرص السﻻم واستقرار المنطقة وادامة وتوسع الصراع، وبالتالي فان هذه اﻻدارة التي تمارس الهيمنة وتقف في صف اﻻحتﻻل ضد حقوق شعبنا وتحول دون طلب دول العالم لحمايته من بطش وعنصرية واجرام جيش اﻻحتﻻل ومستوطنيه ومتطرفيه، ﻻ يمكن ان تكون ادارة ترامب مؤهلة لعﻻقات سياسية سليمة او ان تكون وسيطا نزيها او تفردا بالقرار، فكان قطع العﻻقة معها هي اقصر وانجح واقوى الطرق لفضح انحيازها التام وتعرية رأس الحربة لما تقوم به من محاوﻻت التهديد بالعقوبات للدول التي تقف مع حق شعبنا وبل تزيف التاريخ والحقائق في مجلس اﻻمن، وتحويلها المجرم لضحية والضحية لمجرم و تستخدم صﻻحية الفيتو ضد اجماع الدول كافة لمنع تفجر اﻻوضاع ودخول الصراع في مستويات ﻻ يمكن ﻻحد ان يوقفه، واحتمالية تحوله لصراع ديني يحرق كل شيء.

ان حصول الوﻻيات المتحدة على صوتها فقط في طلبها لتجريم الضحية ورفض العالم ادانة شعبنا الفلسطيني يدلل ان امريكا دخلت في عزلة وفشل في سياستها الخارجية والدبلوماسية وان شعبنا المناضل والذي كاد ان يحصل باجتماع مجلس اﻻمن على الحماية الدولية لوﻻ الفيتو اﻻمريكي هو شعب حر وانساني يحترم القوانين والمواثيق الدولية ولن يثنيه الرصاص المحرم دوليا وادوات اﻻبادة والتطهير العرقي والحماية اﻻمريكية للقاتل اﻻسرائيلي، عن مواصلة طريقه حتى انهاء اﻻحتﻻل وقيام دولته الفلسطينية وعاصمته القدس وحق العودة وتقرير المصير.

د.مازن صافي

شاهد أيضاً

اتفاق أوسلو … مرة أخرى

بقلم: ناهـض زقــوت إلى الأخوة الذين عقدوا مؤتمرا ضد اتفاق أوسلو … قد اتفق معكم …

اترك رد