جماهير شعبنا في غزة تشيع رزان ملاك الرحمة

شيع آلاف المواطنين، اليوم السبت، جثمان الشهيدة المسعفة رزان النجار، التي استشهدت بنيران الاحتلال الاسرائيلي أمس شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وانطلق موكب الشهيدة من مستشفى غزة الأوروبي ثم إلى بيت عائلتها، قبل أن توارى الثرى في مقبرة شهداء خزاعة، بمشاركة محافظين، وقيادات حركة “فتح”، وطواقم طبية.

واستشهدت رزان برصاصة في الصدر أثناء قيامها بواجبها الإنساني بإسعاف مصابين برصاص قوات الاحتلال قرب السياج الفاصل شرق مدينة خان يونس، لتصبح أول شهيدة من الطواقم الطبية خلال مسيرات العودة.

وبمجرد الاعلان عن نبأ اعدام قوات الاحتلال للمسعفة رزان النجار، حتى غصت مواقع وصفحات التواصل ا?جتماعي، بصور رزان وبمقاطع فيديو ولقاءات معها وكأنها قد جهزت نفسها مسبقا لهذا الحدث العظيم.

وكتب نجيب القدومي: “رزان النجار فتاة بعمر الورد احبت وطنها وأتقنت مهنتها، ملاك من ملائكة الرحمة، أسهمت في تضميد جروح المصابين من أبناء شعبنا المناضلين، ترصدها حاقد صهيوني فصوب بندقيته نحو إنسانيتها، وشارة الطب والإسعاف التي كانت تميزها واضحة جلية، ضغط على الزناد ليؤكد اجرام المحتل، وحقده وتجاوزه لكل الاعراف والقوانين القانونية والإنسانية والعالم يتفرج”.

وتابع: “رزان شهيدة مع سبق الإصرار والترصد على طريق ملاك الرحمة، رفيدة الأسلمية، رزان رفيدة الأسلمية الفلسطينية، المجد والخلود لك ولشهيداتنا وشهدائنا الأبرار”.

من جهته، قال الدكتور مازن صافي: “إن رزان رحلت في منتصف شهر رمضان وفي الجمعة الثالثة وفي ساعة ا?ستجابة، وفي حالة جهاد ضد العدو وفي اسعاف الناس مستخدمة أدوات اسعاف بسيطة”، مضيفا: “هذه جريمة ضد الإنسانية، وضد اتفاقية جنيف”.

ووجه الدكتور هشام أبو يونس نداء إلى الجميع، بالقول: نرجو من جميع ابناء الفتح، ابناء الشرعية الفلسطينية الوطنية التوجه الي المنطقة الشرقية حاملين اعلام فلسطين ورايات “فتح” للمشاركة والمساندة في تشجيع جنازة الشهيدة الفتحاوية من كافة الاقاليم في محافظات غزة.

وأفادت مصادر طبية بأن عددا من المواطنين أصيبوا بجروح مختلفة شرق خان يونس، بعد الانتهاء من تشييع جثمان الشهيدة النجار، إثر تواجدهم بالقرب من الشريط الحدودي الشرقي.

شاهد أيضاً

الاحتلال يهدم منزلا في القدس المحتلة

دمرت بلدية الاحتلال في القدس، تحرسها قوة عسكرية، اليوم الأربعاء، “روف” عبارة عن منزل في …

اترك رد