فتح: على حماس مراجعة حساباتها الوطنية والكف عن تعميق الإنقسام

على خلفية تخريب منصة تأبين الشهيدة رزان

قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح اليوم، إن الاعتداء على منصة تأبين الشهيدة رزان النجار، فعل لا وطني، تمارسه أجهزة أمن حماس، بوازع ودافع غير مبرر، وعليها أن تكف عن الاستقواء بالأمر الواقع، لتخريب الجهود الساعية لإستعادة الوحدة الوطنية، وإنهاء حالة الإنقسام.

وقالت الحركة في بيان صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة بالمحافظات الجنوبية:” إن حركة حماس وعبر أجهزة أمنها مطالبة اليوم بمراجعة حساباتها الوطنية، والكف عن تعميق الإنقسام، وانهاء فرد عضلاتها الأمنية والاستقواء على الناس، بحكم الأمر الواقع، وما الاعتداء الذي شنته اليوم بعض عناصرها على منصة تأبين الشهيدة رزان النجار، إلا تأكيداً منها على إصرارها بالبقاء في مربع الانقسام الأسود، وتعطيلها لكل الجهود السامية والساعية لإنهاء هذه المرحلة التي يستفيد منها العدو ويتمدد استيطانياً، وكأن في إصرارها على الإنقسام والاستقواء بالتفرد وقوة السلاح تقول لدولة الإحتلال ما تشتهيه الأخيرة وما تتمناه”.

وطالبت حركة فتح، تدخل القوى الوطنية والاسلامية بشكل عاجل، لتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه، مع حركة حماس بخصوص حفل التأبين، ومعالجة الاعتداء اليوم بروح وطنية، وإنهاء حالة الاستقواء التي تمارسها أجهزة أمن حماس على الناس في قطاع غزة، بظل الظروف القاهرة والمعقدة.

كما دعت فتح حركة حماس الى استعادة الوعي الوطني، والكف عن خرقها لمباديء التعايش السلمي بين ابناء الشعب الواحد، والخروج بمظهر البلطجي المنبوذ بين فينة وإخرى، وعليها أن تفشل مخطط الاحتلال الاسرائيلي، بجعل الانقسام غطاء له، ووسيلة لإضعاف الصف الوطني، والاختصار على الشعب الفلسطيني الزمن في معالجة الإنقسام والفرقة الداخلية.

وحيت الحركة اسرة الشهيدة رزان النجار على موقفها الباسل والشجاع، كما حيت جميع الجهود المبذولة من أجل ترميم هذا الاعتداء المرفوض من قبل أجهزة أمن حماس.

كما استنكرت الحركة استدعاء مباحث حماس، لأمين سر إقليم الشرقية الأخ ابراهيم ابو علي، وطالبت بإنهاء ملف الاعتقال السياسي، والإرهاب الفصائلي الذي يعتمد على الاستقواء بحكم الأمر الواقع.

شاهد أيضاً

من جباليا إلى نابلس..31 عاما على انتفاضة الحجارة

يامن النوباني من مخيم جباليا إلى البلدة القديمة في نابلس ومخيم بلاطة شرقي المدينة، الى …

اترك رد