بيان للرأي العام حول حفل تأبين الشهيدة رزان وتخريبه من قبل أمن حماس

كشفت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، عن إتصالات مسبقة جرت بين مفوض العلاقات الوطنية في إقليم وسط خانيونس، بقيادي كبير في حركة حماس بمحافظة خانيونس، وافق خلال الاتصالات على إقامة حفل تأبين للشهيدة الشابة رزان النجار، وبعد موافقته واثناء ترتيبات حفل التأبين وقبل ساعات من موعده، قامت قوة تابعة لكتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس بإقتحام منصة حفل التأبين وتخريبه، وتمزيق صور الشهيدة، وانزال رايات حركة فتح.
وكشف مفوض العلاقات الوطنية في إقليم وسط خانيونس الأخ إيهاب العبادلة، إنه فعلاً تم التواصل مع القيادي في حركة حماس عماد السنوار، قائلاً له أن الهيئة العليا لمسيرة العودة قررت إقامة حفل تأبين للشهيدة النجار في مخيم العودة شرق خزاعة، وطلب الإتصال بعائلة الشهيدة لضمان حضورهم، فيما ابدى العبادلة موافقته على العرض، بعد التشاور مع قيادة إقليم الشرقية، وتم فعلاً تبليغ عماد السنوار بموافقة فتح وعائلة الشهيدة على المشاركة في حفل تأبين الشهيدة الذي ستقيمه الهيئة العليا للمسيرة، على أن يقيم إقليم الشرقية حفل تأبين خاص بالشهيدة في اليوم الثالث للعزاء، وبعد انتهاءه حسب الاتفاق مع القوى الوطنية والاسلامية.
وتأكيداًعلى أن الشهيدة ابنة حركة فتح، ونزولاً عند رغبة القوى الوطنية والاسلامية وتفادياً لأي مساس بهيبة الجنازة والعزاء، وافقت حركة فتح أن يقام العزاء من قبل القوى الوطنية والاسلامي على مدار ثلاثة أيام، ومن ثم في اليوم الثالث تقيم حركة فتح حفل تأبين للشهيدة، وهذا الاتفاق تم برضى وقبول حركة حماس نفسها، وتم تأكيده باتصالات عماد السنوار مع مفوض العلاقات الوطنية في إقليم وسط خانيونس.
ويضيف الأخ ايهاب العبادلة: “وبناءً على هذا الاتفاق الذي تم بيني وبين عماد السنوار تم ارسال دعوات لحفل التأبين الذي كان من المقرر أن يكون يوم الاثنين بعد الساعة الخامسة والنصف عصراً،أي بعد انتهاء اليوم الثالث للعزاء، وبدأت فعلياً ترتيبات إقامة حفل التأبين، وقبل ساعتين من البدء حضرت قوة أمنية من كتائب القسام، وقامت بتخريب ما تم تريبه لحفل التأبين، دوت ابداء الأسباب، ودون أن يقبلوا بالاتفاق الذي تم بيني وبين عماد السنوار، وبعد إنهائهم لإقتحامهم حفل التأبين، اتصل بي قيادي أمني كبير في أمن حماس، طالباً مني وقف حفل التأبين، ورافضاً أي اتفاق مسبق بهذا الخصوص، مؤكداً له على أن كتائب القسام قامت بتخريب مكان حفل التأبين”.
وقال العبادلة إن القيادي الأمني في حماس طلب من الحصول على ترخيص مسبق من قبلهم لتنظيم حفل تأبين الشهيدة رزان، مستغرباً مفوض العلاقات الوطنية في إقليم وسط خانيونس، هذا الطلب، ومؤكداً له أنه لم تجريالعادة قبل ذلك على اتخاذ ترخيص مسبق لإحتفالات تأبين الشهداء، الأمر الذي أصر عليه القيادي الأمني في حركة حماس، والذي قال أن تغييراً قد حصل بهذا الخصوص وأن الترخيص المسبق لأي حفل تأبين أصبح واجباً يجب اتباعه.
وكانت حركة حماس قد أصدرت بيان توضيحي تتبنى فيه وجهة نظر مغايرة لما حدث، وأن حركة فتح اخترقت اتفاق مسبق معها في مشاركتها لحفل تأبين الشهيدة رزان في مخيمات العودة، الأمر الذي كشفت الاتصالات عدم صدقه وأن حفل تأبين إقليم الشرقية كان متوافقاً عليه يوم الاثنين عصراً، وحفل تأبين الشهيدة في مخيمات العودة كان متوافقاً عليه فعلاً وبحضور عائلة الشهيدة، على أن يكون يوم الثلاثاء أي بعد حفل تأبين الإقليم، ولكن الخلط بين الاتفاقين لإفساد حفل تأبين إقليم الشرقية، مارسته حماس من أجل تضليل الرأي العام وتتويهه.
ورفضت حركة فتح هذا التصرف من قبل كتائب القسام، وأجهزة أمن حماس، وفرض الحصول على تصريح مسبق لإقامة حفل التأبين، خلافاً لإتفاق سابق مع القوى الوطنية والاسلامية، واتصالات مسبقة مع عماد السنوار، وتؤكد حركة فتح على حقها في إقامة حفل تأبين للشهيدة رزان النجار في إقليم الشرقية، وإن ذرائع حماس بشقيها العسكري والأمني مرفوضة جملة وتفصيلاً، وعليها الإلتزام بما ألزمت نفسها به سواء مع الفصائل أو باتصالات قيادتها في قيادة فتح.

شاهد أيضاً

عباس زكي: فتح تهجم على المصالحة بعد الورقة الجديدة..لا تقاعد مبكر لموظفي الصحة والتعليم بغزة..وتصريحات السنوار خطأ كبيرا

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي أن حركتي حماس وفتح تسيران باتجاه هجومي …

اترك رد