الاعلامي برغوث : إجراءات غزة ” آخر العلاج الكي

قال الإعلامي احمد برغوث ، إن الاجراءات التي اتخذتها القيادة مؤخرا في غزة لم تكن بالمطلق إجراءات عقابية ضد قطاع غزة أو أبنائه من موظفي السلطة الوطنية ، بل كانت كما قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس : ” الإجراءات التي اتخذناها في قطاع غزة هي إشارة واضحة لقيادة “حماس” ، وهي ليست عقابية ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة، وإنما هي إشارات واضحة لقيادة حماس بضرورة التراجع عن ما قامت به، وبأننا جادون في الاستمرار بهذه الاجراءات إذا أصرت “حماس” على رفض حل “اللجنة الإدارية” .
وأضاف برغوث أن الرئيس بذلك قد بين بوضوح أهداف هذه الاجراءات التي حاول البعض استغلال وقعها وأثرها على الكثير من موظفي السلطة في غزة – وأنا واحد منهم – وحرفها وتجييرها لخدمة أغراض خاصة بهم ، وتحريضهم على القيادة والرئيس .
لافتا أن الرئيس يؤكد في كل مناسبة أن هذه الاجراءات مؤقتة ، ومحددة الهدف ، وهو الضغط على حماس لاجبارها على التراجع عن ما قامت به من إجراءات انفرادية في قطاع غزة ، وعودتها لمصالحة وطنية تضمن إنهاء الانقسام وتؤسس لوحدة وطنية حقيقية ، تشرع خلالها بتشكيل حكومة وحدة وطنية تحضرلانتخابات تشريعية عامة ورئاسية ،لتجديد الشرعيات ، وتمتين الجبهة الداخلية ، لتستطيع مواجهات التحديات الكبرى ، وعلى رأسها إجراءات الإحتلال في عاصمة الدولة الفلسطينية ( القدس ) ، والمسجد الأقصى المبارك .
وأكد برغوث أن تلك الاجراءات لم تكن بالسهلة على الرئيس عباس ، ولكنه العلاج الأخير لوضع شاذ يعيشه الفلسطينيون من ما يزيد عن عشرسنوات ، عانى فيها الشعب في غزة كل ألوان المعاناة ، وجميع صنوف الألم ، ناهيك عن المخاطر الحقيقية المحدقة بالمشروع الوطني وحلم الدولة المستقلة .
وناشد برغوث الجميع لتغليب المصلحة العليا للوطن على المصالح الحزبية ، والعمل معا من أجل فلسطين وشعبها ، تحت قيادة الرئيس محمود عباس .

شاهد أيضاً

إصابة شاب في مواجهات مع الاحتلال بالخليل

أصيب شاب برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة باب …

اترك رد