45 ممتنع

بقلم: ماهر حسين

أكتب في هذا الموضوع للمرة الثانية وسأستمر في الكتابة في هذا الموضوع ولو للمرة الألف وأكثر حيث أتحدث اليوم عن التصويت الأخير للجمعية العمومية للأمم المتحدة حول مشروع الحماية الدولية للشعب الفلسطيني .
فلقد نجح أصحاب المشروع ونحن منهم كفلسطينين وعرب في أن يحصلوا على أغلبية أصوات الجمعية العمومية للأمم المتحدة بواقع 120 صوت مؤيد للمقترح الخاص بالحماية الدولية للشعب الفلسطيني و8 أصوات معـــــــــــــــارضة ولكن بوجود 45 ممتنع عن التصويت .
كما أظن الـــ45 دولة الممتنعه عن التصويت هي في الأغلب خائفة من التصويت بفعل الموقف الحــــــــاد للولايات المتحدة الامريكية من كل مخالفيهــــــــا في الرأي حول أي قضية تتعلق بإسرائيل .
ولهذا قررت هذه الدول بأن تمتنع عن التصويت خوفا” ورهبا” من قوه تحكم هذا العالم بمنطق المصالح والقوة كما أنها حتما” قررت الأمتناع عن التصويت من باب (البعد عن المشاكل ) والحفاظ على مصالحهـــــــا في عالم تحكمه المصالح والقوة .
مع تقديري للدول الممتنعه التي رفضت التصويت ضد الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وهذا موقف تٌشكر عليه إلا أنه بالمقابل لا يوجد تعميم في عالم السياسة حول أسباب أي موقف ولهذا فإنه حتما” يوجد تباين وإختلاف في الأسباب الدافعة لموقف كل دوله أمتنعت عن التصويت .
وكذلك فإن تغيير موقف أي دولة وارد حسب قناعات قيادتها وحسب مصالحهـــا ولهذا هناك دول بحاجة منا الى مساعدتها لتكون دول صاحبة رأي واضح .
وهناك ضرورة ماسة لتعزيز العلاقات الإقتصادية والثقافية والإجتماعية مع هذه الدول.
وكما أننا بحاجة الى بذل جهد دبلوماسي للوصول بقضيتنا الى كل دول العالم و نحن بحاجة الى بذل جهد دبلوماسي وسياسي وإقتصادي وإجتماعي وثقافي للوصول الى الدول الممتنعه عن التصويت لنعزز من علاقتنا معها ولنعزز من مصالحها معنا ومع المحيط المؤيد للحق الفلسطيني.
يجب أن يكون هناك مبادرات للتواصل مع هذه الدول وعلى كل الصعد ومن خلال كل الفئات ومن خلال أي وسائل إتصال ممكنة حتى ولو كانت وسائل تواصل إجتماعي .
يجب ان يكون هناك حراك إيجابي قائم على وعي لأهمية موقف كل دولة في العالم وهذا جزء يحتاج منا الى إعادة تأكيد عليه فنحن بحاجة ماسة الى تربية الفلسطيني على الإيجابية من كل العالم بغض النظر عن القارة والعرق واللون والدين .
يجب ان يكون هناك جهد رسمي وشعبي ويجب أن يكون هناك مبادرات شبابية في هذا الشأن بدل من سلبية البعض وتركيزهم على (شتم) الدول المعارضة والممتنعه .
طبعا” أتباع السلبية وأنصار نظرية المؤامرة ومختصي الشتم عبر وسائل التواصل الإجتماعي جاهزين لشتم الجميع وبما فيهم من تقدموا بالقرار ومن دعموه لأنهم يعتقدوا أن الشتم بطولة.
ولكن بوضوح أقول بأنه يوجد هنــــــــــاك فرق كبير بين الدول المعارضة وبين الدول الممتنعه ولا يجوز التعميم إتجاههم أبدا”.
كما أرى فإن هناك ضرورة لبذل جهد رسمي وشعبي للتعامل مع هذه الدول الممتنعه من خلال لغة العلاقات والمصالح والتشجيع وهنا أدعو الجهات الفلسطينية المختصة والتي نؤمن بقدرتها ووعيها وعملهـــــــــا المتواصل للتنسيق من أجل العمل على تعزيز العلاقات الإقتصادية والثقافية والسياسية مع الدول الممتنعة .
علينا أن نبادر بهذا الإتجاه وعلينا أن ننسق مع الجامعة العربية لدعوة هذه الدول ولزيارتها ولتوطيد العلاقات على كافة الصعد معها.
نشكر كل من وقف مع فلسطين وأرجو ان يكون هذا القرار في مصلحة السلام في المنطقة .

شاهد أيضاً

عيسى: ما يجري في القدس بمثابة اعتداء على التراث الثقافي والحضاري للمدينة

قال الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، “ان الانتهاكات الإسرائيلية …

اترك رد