بيان صادر عن مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح بشأن الأحداث التي واكبت فعالية إنهاء الانقسام

وصل المكتب الاعلامي الفسطيني في اوروبا بيان صحافي صادر عن مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح، ننشره كما وصلنا.

من منطلق الحرص العالي على مشروعنا الوطني وعلى وحدة الوطن، ورفضا للانقسام البغيض والإجراءات التي طالت أسرى قطاع غزة في السجون الاسرائيلية والموظفين العموميين، وبمباركة من كافة الشرفاء والمناضلين والمؤسسات والفصائل الوطنية المختلفة، فقد تداعى الأسرى والمحررون منذ عدة أشهر للقيام بحراك وطنى هدفه الاساسى إنهاء الانقسام لقناعتنا المطلقة بأنه السبب الرئيس في الكثير من معاناة ومآسي أهلنا في قطاع غزة، إضافة إلى المطالبة بإنهاء الإجراءات العقابية المفروضة على موظفي قطاع غزة منذ ما يقارب من 15 شهرا. وبعد احاطة الاجهزة الأمنية في غزة بهذا الحراك، تم الدعوة لأن يكون ذروة هذا الحراك هو الإعتصام الجماهيري الحاشد في ساحة السرايا رابع يوم العيد (يوم الاثنين الموافق 18/6/2018)، مع بدء توافد الحشود إلى الساحة ومن كافة قطاعات شعبنا تفأجأنا ببعض الأحداث المؤسفة الخارجة عن قيمنا الوطنية والإسلامية، والتي تعمدت تخريب هذا الحراك الطاهر والوطني.
بناءا على ما سبق نود توضيح النقاط التالية:
1) تتوجه مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بالتحية إلى كافة جماهير شعبنا، التي احتشدت بالآلاف من كل أنحاء قطاع غزة، ومن كل ألوان الطيف السياسي والاجتماعي لرفع شعار إنهاء الإنقسام ورفع العقوبات؛ معبرين عن حرصهم ووعيهم الوطني تجاه معاناة أهلنا في قطاع غزة.
2) ان مبادئ وأهداف وأدوات وشعارات الحراك تم الاتفاق عليها وطنيا، وكان أهمها الدعوة إلى وحدة الوطن وإنهاء الانقسام البغيض، وإلغاء كافة الإجراءات المفروضة على قطاع غزة، مع التأكيد على عدم حرف مسار وبوصلة الحراك.
3) إن بعض الفئات التي حضرت إلى ساحة السرايا كانت تحمل في جعبتها نية التخريب، وحرف بوصلة الحراك، والإساءة لبعض الرموز والشخصيات الوطنية، وكانت تحمل شعارات حزبية وفئوية ضيقة، وهي جماعات منظمة محسوبة على حركة حماس، وارتدت الكوفية زيفا وتنكرا بدلا من ارتداء القناع.
4) تدين مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح ما أقدمت عليه هذه الفئة المنتفعة من استمرار الإنقسام، والمرتعبين من صوت الوحدة الوطنية، وتطالب وعاجلا بمحاسبة هذه الفئة المارقة والخارجة عن الصف الوطني، والخارجة عن القانون الذي يكفل حرية التظاهر السلمي، عن هذه الأفعال التي ارتكبت هذا اليوم.
5) تؤكد مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بأننا مستمرون بالمشاركة في هذه الفعاليات، وأن ما حدث اليوم في ساحة السرايا لن يزيدنا إلا قوة وإصرار على ذلك مع قيادة الحراك حتى تتحقق الأهداف المنشودة، والتي اساسها إنهاء الإنقسام ورفع الإجراءات المفروضة على قطاع غزة.
6) تطالب مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى فصائل العمل الوطنى والإسلامي، والمنظمات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدنى بإدانة هذا الفعل الاثم الخارج عن تقاليد شعبنا، كما ونطالبهم بحماية الحراك المستمر بإذن الله.
مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى
الاثنين الموافق 18/6/2018م

شاهد أيضاً

د.عاطف أبو سيف يتحدث عن الاعتداء عليه ويحمّل حماس المسؤولية

طالب عاطف أبو سيف المتحدث باسم حركة فتح، الاثنين، حركة حماس بتمكين حكومة التوافق الوطني …

اترك رد