كوشنر بين التناقض والعدائية

عمر حلمي الغول

أجرت صحيفة “القدس” المقدسية مع جارد كوشنر، صهر ترامب، وكبير مستشاريه لقاءً صحفيا أثناء زيارته الأخيرة للمنطقة. كشف فيها مجددا عن شراكة الولايات المتحدة لإسرائيل في عدوانها على الشعب العربي الفلسطيني، عكسها في أكثر من موقف وإجابة على الأسئلة المطروحة عليه، فاولا تناقض مع نفسه ومع محددات سياسة إدارته عندما إدعى، “ان أي حل سياسي يفترض ان يتفق عليه الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي”، وفي جواب آخر، جزم بأن الإدارة الأميركية ستطرح الصفقة المشؤومة إن لم يلتحق الرئيس عباس بها”، بتعبير آخر، الخطة جاهزة، وقصة إتفاق الطرفين، ليست سوى كذبة كبيرة. ومع ذلك نلحظ هنا التناقض جلي وواضح. ومن جهة أخرى، اشار إلى ان “الصفقة مازالت قيد التشكل”، وفي ذات الوقت كما يعلم الجميع، قامت إدارة ترامب بسلسلة من الخطوات والإجراءات االعملية لترجمة “صفقة القرن” على الأرض، حاسما بذلك بعض ملفات الحل النهائي لصالح إسرائيل، منها: ملف القدس، التي اعلن إعترافه بها عاصمة ل”إسرائيل” الإستعمارية في ال6 من كانون أول /ديسمبر 2017، وفي الذكرى ال70 للنكبة نقل السفارة الأميركية إلى القدس العاصمة الفلسطينية الأبدية، ليس هذا فحسب ، بل مازالت إدارته بقيادة “حماه” تلاحق ملف اللاجئين الفلسطينيين، عبر العمل الدؤوب لتصفية وكالة غوث وتشفيل اللاجئين الفلسطينيين تدريجيا.
كما ان أركان الإدارة الأميركية تلاحق ملف الأسرى الفلسطينيين بعدما أقرت مشروع قانون “تايلور فورس”، وتُّصر على إتهامهم ب” الإرهابيين”، وإتخذت قرارا قبل يومين بتجميد مساعدات السلطة الوطنية، وغيرها من الملفات المتعلقة بالحدود والثروات الطبيعية والأمن والمستعمرات. وهو ما يؤكد ان كوشنر لم يتمكن من تغطية ثقوب الغربال، التي تفضح سياسة إدارته المتماهية مع حكومة إسرائيل الإستعمارية.
وحاول صهر ترامب ان يلوح بالحل الإقتصادي والإنساني، حين عرج على ما يعاني منه ابناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة من تعقيدات وصعوبات كارثية، وتجاهل كليا الحل السياسي، رغم انه عندما سُّئل عن مواقف زعماء الدول العربية، الذين إلتقاهم، أكد على انهم جميعا “يريدوا ان يروا دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”، ومع ذلك قفز عن هذة القضية دون ان يرف له جفن، عندما تابع حواره حول رؤيته للخروج من المأزق، الذي تعيشه العملية السياسية، وتجاهل عن سابق تصميم وإصرار الحل السياسي، الذي هو صلب وجذر الموضوع برمته، لا سيما وان كل التفاصيل الأخرى والويلات والكوارث الموجودة في اوساط الشعب الفلسطيني، انما هي نتاج الإستعمار الإسرائيلي وسياساته المنهجية في التدمير والتصفية التدريجية للقضية الفلسطينية، ووجهها الآخر، المتمثل بالتخلي الكلي عن عملية السلام ومرجعياتها الأممية.
ولم يتوقف كوشنر عند ذلك الحد، بل مارس عملية التحريض على الرئيس محمود عباس، وطالب بوقاحة وبلطجة الشعب الفلسطيني بالخروج على السياسات والثوابت الوطنية، التي دافع ويدافع عنها الرئيس عباس وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية. ومارس الكذب والدجل حينما إدعى ان القيادة الفلسطينية أضاعت العديد من الفرص؟! والسؤال موجه للمستوطن كوشنر، أين هي الفرص، التي اضاعها الشعب الفلسطيني وقيادته؟ ومتى ضاعت تلك الفرص؟ وأين هي تلك الفرص حتى لا يضيعها الفلسطينييون؟ وماذا كان على القيادة الفلسطينية ان تقبل؟ وهل يدرك كبير مستشاري ترامب نشوء وتطور الصراع الفلسطيني العربي من جهة والإسرائيلي من جهة أخرى؟ أم انه مبرمج بترداد مجموعة من المقولات الباهتة والباردة، التي لا تعني شيئا سوى التساوق والتشارك مع الرؤية الإستعمارية الإسرائيلية؟
بالمقابل صهر الرئيس الأميركي لم يشر من قريب أو بعيد للمستعمرين الإسرائيليين، ولا عن دورهم التخريبي والإرهابي والمبدد لعملية السلام والتسوية السياسية، بل صمت صمت أهل القبور تجاه جرائم حربهم ضد الشعب العربي الفلسطيني، ولم يحاول ان يقارب بأي شكل من الأشكال بين الضحية والجلاد، فأغمض عينيه، وأغلق فمه، وصم أذنيه عن إسرائيل الإستعمارية، والعكس صحيح فيما يتعلق بالشعب الضحية، الواقع تحت نير الإستعمار الإسرائيلي، الذي حمله وحمل قيادته عموما ورئيسه خصوصا كل المسؤولية عما جرى ويجرى، وهو بذلك كشف مجددا انه يقرأ الواقع من موقع المستعمرالإسرائيلي، ويرى المشهد بعيون إسرائيلية، مما يؤكد على أن أميركا عزلت نفسها عن رعاية عملية السلام كليا، وأسقطت دورها الأممي بيديها وممارساتها وعدائها للشرعية الأممية. وجولات ممثليها لا تعني أنها تجاوزت العزلة، ويخطىء من يقرأ العزلة من خلفية ثقل ومكانة اميركا الدولية، فهذا يعكس إفلاسا سياسيا وفكريا في آن.
oalghoul@gmail.com
a.a.alrhman@gmail.com

شاهد أيضاً

“هولوغرام” لأجل الملك”.. تكريس لثلاثية “الخيمة، الجمل، الصحراء”

بقلم: عمار جمهور يتحدث فيلم “هولوغرام” لأجل الملك “A Hologram for the King”، الذي انتج …

اترك رد