صفقة القرن

بقلم: سفيان الدلو

فكرة #صهيونية إنطلقت منذ بداية الخمسينات وهي عبارة عن إيجاد وطن بديل للشعب فلسطين على أرض #سيناء وتعاملت حكومة الاحتلال مع الفكرة بأنها حقيقة يجب تنفيذها في أي وقت أمكن , من أجل تنفيذ صفقة القرن كان على البيت الابيض ودولة الاحتلال دراسة الخطة بالشكل السليم من أجل إنجاحها حيث إنسحبت قوات الاحتلال من قطاع غزة ” من جانب واحد ” بعد أن دمرت البنية التحتية للأجهزة الامنية , ضغطت الولايات المتحدة واوروبا على الرئيس أبو مازن بأن يسمح لحماس بالمشاركة في انتخابات المجلس التشريعي وحصلت حماس على الاغلبية في البرلمان الفلسطيني وشكلت حكومتها , سنة 2007 إنقلبت حماس على الشرعية وسيطرت على قطاع غزة بقوة السلاح وتزامنت مع هذه الاحداث شعارات البيت الابيض ( سنصنع لهم إسلاما يناسبنا , سنصنع شرق أوسط جديد ) وكانت غزة النموذج الاول لحكم الاخوان المسلمين والتي حافظت على أمن الحدود مع دولة الاحتلال بالقوة , وتخيلوا بأن كل ما ذكرناه منذ سنة 2007 كان برعاية “قطر” والتي جاء دورها الثاني بعد قطاع غزة وهو ” الوطن العربي” وكانت الخطة القطرية الامريكية الاسرائيلية تقتضي بتقسيم الوطن العربي واستبدال الانظمة العربية بحركة الاخوان المسلمين من خلال ما أطلق عليه اسم ” الربيع العربي” حيث قامت أمريكا بدفع مبلغ 200 مليون دولار للاخوان المسلمين في مصر ليصلوا الى قامة الحكم بعد أن أسقطوا حكم الرئيس السابق حسني مبارك , وجاء خيار البيت الابيض ” محمد مرسي” الذي حاول تنفيذ #صفقة_القرن وطرح ذلك على الرئيس محمود عباس والذي رفض الفكرة واعتبرها خيانة للقضية الفلسطينية , وبحمد الله تحرر شعب مصر الحبيب من نظام الحكم الاخونجي ولكن بعد ما تشكلت خلايا إخونجية وداعشية على أرض سيناء وفي مناطق رسمت جغرافيا حدود ما يسمى بدولة اسرائيل الكبرى والتي وجدت من أجل تقسيم مصر حسب المخطط , هنا سنتوجه الى شرق فلسطين بداية من الضفة الغربية والتي تحدث مسؤول في البيت الابيض سابقا وقال بأنها يجب أن تكون تحت حكم الاخوان المسلمين وحماس من أجل الاطاحة بحكم الهاشميين في إطار صفقة القرن والربيع العربي , سنتوجه الى السعودية والتي قامت قطر بإستهدافها بالمخطط وهناك مكالمات مسجلة بين القذافي وحكام قطر تحدثوا بها عن اغتيال الملك عبدالله ال سعود وعن تقسيم السعودية وقال امير قطر في احدى المكالمات سنقسم السعودية الى نصفين واتفقنا مع البيت الابيض على ذلك , وهنا سنرجع الى قطاع غزة في هذه الايام , حركة حماس لم تسيطر على غزة بالصدفة وستتم صفقة القرن من خلال حماس وتصريحات اسلام شهوان لم تكن شخصية منه كناطق سابق بإسم داخلية حماس , كانت التصريحات عبارة عن جس نبض لجمهور حماس ولمعرفة مدى قبولهم , طبعا نسبة القبول كانت هي الاعلى , وسيتذكر الجميع حديثي هذا والذي أجزم عليه بكل قوة وأأكد بأن حماس تأسست على الخيانة كما تأسس أسيادها في حركة الاخوان المسلمين وسيثبت لكم الزمن بأنهم من باعوا أوطانهم وبأنهم أدوات للصهيونية.

شاهد أيضاً

عيسى: ما يجري في القدس بمثابة اعتداء على التراث الثقافي والحضاري للمدينة

قال الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، “ان الانتهاكات الإسرائيلية …

اترك رد