الطيبي: صفقة القرن كتبها نتنياهو لإخراج غزة من خريطة الدولة الفلسطينية

قال الدكتور أحمد الطيبي، النائب العربي في الكنيست: إن الحكومة الإسرائيلية، ستواصل طرحها أفكارًا غير واقعية، من بينها إيجاد وطن بديل للفلسطينيين في دولة أخرى غير فلسطين، بما في ذلك التوطين في سيناء، وإيجاد بديل لمدينة القدس كعاصمة فلسطين من مناطق وأحياء أخرى، مشيرًا إلى أن خطة ترامب، هي بالأساس خطة نتنياهو، التي باعها للأمريكان؛ ليفرضوها على الفلسطينيين.

وأضاف الطيبي لـ”دنيا الوطن”: هنالك مسؤولون ومحللون في إسرائيل، يحاولون إقناع أنفسهم أنه من الممكن أن يقبل بعض الفلسطينيين، بتلك الطروحات، لافتًا إلى أن شكل الدولة الفلسطينية، التي يريدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هي شبه دولة، يتم من خلالها تقسيم الضفة الغربية لعدة أقسام، ثم نزع قطاع غزة من خريطة فلسطين التاريخية، وإقامة دولة يهودية في فلسطين.

وأوضح أن الحكومة الإسرائيلية، تمادت مؤخرًا في الطلب من الولايات المتحدة، من أجل الاعتراف بهضبة الجولان المحتل كجزء من دولة إسرائيل، مضيفًا: ما نراه اليوم من بنود صفقة القرن، ينسجم تمامًا مع الرغبات الإسرائيلية، ولن تعترض عليها، كما أن اعتماد إسرائيل على أن الطرف الفلسطيني هو الرافض للصفقة، والمُصِر على أن الحل الوحيد للصراع، يكون بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس على حدود 67، فإن ترامب سيزيد من ضغطه، وسيعمل أكثر ضد السلطة الفلسطينية.

وبيّن الطيبي، أن الزيارات الأمريكية، يقودها شخصيات أصلًا “ذات فكر استيطاني”، تدعم إسرائيل، ولا تُبالي بحقوق الفلسطينيين، كما لا تعنيها اصلاً رواية السلطة الفلسطينية، إضافة إلى أنهم ينظرون إلى الموضوع كصفقة تجارية يريدون إنجازها، وقولهم إنهم ماضون في مهمتهم حتى بدون مشاركة الرئيس الفلسطيني هو أمر عنجهي.

دنيا الوطن

شاهد أيضاً

النائب طلب ابو عرار:” لو كان لكم حق في الارض لما تحتاجون لسن قانون القومية…”

في خطاب النائب طلب ابو عرار امام الهيئة العامة للكنيست، في خطابه الاعتراضي لقانون القومية …

اترك رد