وزارة الإعلام: كنفاني كلمة فلسطين وصوتها الحر

استذكرت وزارة الإعلام السنوية السادسة والأربعين لاستشهاد الصحافي والأديب والقاص والمناضل غسان كنفاني، الشاهد والشهيد على النكبة واللجوء والمقاومة، والدليل على الإرهاب الإسرائيلي، الذي طارد الجسد وعجز عن الفكرة.

وأكدت أن كنفاني مثّل حالة فريدة في السيرة الفلسطينية المصممة على الحرية، والساعية بكل أشكال المقاومة المشروعة للخلاص من الاحتلال، فكان الكلمة، والرواية، والعزيمة، والإبداع.

واعتبرت الوزارة غياب قامة كنفاني العالية عن المشهد الإعلامي والأدبي والنضالي والثوري خسارة ثقيلة لفلسطين، فقد كان الشهيد الناطق بلسان القهر والوجع، والحالم بالعودة، والصوت الحر، والصحافي العنيد، والروائي الحالة، والقاص الاستثنائي، والمقاوم الصلب. وتدعو وسائل الإعلام إلى استرداد سيرة الشهيد المبدع في سنوية اغتياله، ومنحه الحيز الذي يستحق.

ورأت في نحت كنفاني لرحلة “عائد إلى حيفا”، وبوحه بقهر “رجال من الشمس”، وحنينه لـ” أرض البرتقال الحزين”، وسموه في “أم سعد”، وتحليقه “عن الرجال والبنادق”، وسحره في “القميص المسروق”، ونثره لـ” العاشق”، وقهره في “ما تبقى لكم”، ونظره الثاقب في “عالم ليس لنا”، ونصوصه المذهلة في” الشيء الأخر”، وغيرها من إبداعات إلهامًا وإرثًا دائم الحضور، ومدرسة في الأدب والصحافة المسكونة بهاجس الأرض والعودة والمقاومة.

شاهد أيضاً

المفتي العام يندد بجرائم الاحتلال تجاه أهلنا في قطاع غزة

ندد المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد أحمد حسين بجرائم …

اترك رد