سفير فلسطين بالقاهرة: السعودية ومصر تعطلان “صفقة القرن”

كشف السفير دياب اللوح سفير فلسطين بالقاهرة عن أن صفقة القرن التي أثيرت في الآونة الأخيرة، لم يبلغ بها أحد رسميا، سواء الجانب الفلسطيني أو الدول العربية، ولكن ظهرت ملامحها في عدة قرارات للإدارتين الأميركية والإسرائيلية مؤخرا.

تفاصيل صفقة القرن

وقال في مقابلة مع “العربية.نت” إن الصفقة ووفق ما تكشف عنها، ومن خلال الترجمة الفعلية للقرارات التي صدرت مؤخرا، كانت ملامحها المرفوضة تتمثل في إعلان القدس عاصمة أبدية وموحدة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية للقدس، وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في #واشنطن، وتقليص منظمة الأونروا تمهيدا لتصفية هذه الوكالة التي أنشئت خصيصا لرعاية اللاجئين الفلسطينيين لحين عودتهم لديارهم وبالتالي تصفية القضية وإجهاض حق العودة.

وأضاف أن من بين ملامح الصفقة، تنكر أميركا لخيار حل الدولتين وفق حدود العام 1967، وتوسيع إسرائيل للمستوطنات بغية التهام باقي الأراضي الفلسطينية، وأخيرا قانون يهودية الدولة الذي يمهد لطرد نحو 1،8مليون فلسطيني ويتنكر لحقوقهم.

وأعلن السفير الفلسطيني أن ما تردد عن أن من بين بنود الصفقة إقامة دولة فلسطينية على قطاع غزة وبعض أجزاء من سيناء غير صحيح جملة وتفصيلا، فالسلطة الفلسطينية ترفض ذلك وكذلك #مصر، مشيرا إلى أن القيادة الفلسطينية أعلنت مرارا وتكرارا، أن لا دولة في غزة، ولا دولة بدون غزة، ومصر أعلنت أيضا أن #سيناءللمصريين فقط.

موقف الرئيس المصري

وقال إن الفلسطينيين يحترمون سيادة مصر، ولا يقبلون سوى بإقامة دولتهم الكاملة وعلى كامل أراضيهم، وترابهم الوطني، والموقف المصري داعم لهذا التوجه، وأعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسي في كافة المحافل الدولية وفي كافة لقاءاته مع المسؤولين الأميركيين، والغربيين، وهو إقامة دولة فلسطينية مستقلة على أراضي 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

الملك سلمان والتأكيد على مركزية قضية فلسطين للعرب

وأكد سفير فلسطين أن السعودية ومصر وراء تعطيل صفقة القرن، فضلا عن الدور الأردني والعربي عموما، حيث دعمت السعودية ومصر بشكل خاص الموقف الفلسطيني في كافة المحافل الدولية ونجحت جهودهما في تأكيد وتوصيل الرفض العربي للصفقة لكل العالم، مضيفا أن القمة العربية التي عقدت في الظهران بالسعودية إبريل الماضي، وأطلق عليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز #قمة_القدس، أكدت على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية جمعاء، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين.

وقال إن قمة الظهران أكدت على أهمية السلام الشامل والدائم في الشرق الأوسط كخيار عربي استراتيجي، تجسده مبادرة السلام التي تبنتها جميع الدول العربية في قمة بيروت في العام 2002

وقدمت القمة للعالم الرد العربي الشافي وهو عدم اعترافها بشرعية القرار الأميركي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبكل ما تردد عن صفقة القرن، محذرة من أي إجراءات من شأنها تغيير الصفة القانونية والسياسية للقدس، مضيفا أن هذا التكاتف العربي والموقف الداعم لقضية فلسطين أدى إلى رفض أغلب دول العالم لقرار اعتبار القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، ورفض كل الخطوات الإسرائيلية أحادية الجانب التي تهدف إلى تغيير الحقائق على الأرض وتقويض حل الدولتين وتنفيذ ما عرف بصفقة القرن.

المصالحة الفلسطينية

وحول المصالحة الفلسطينية قال سفير فلسطين إن مصر حريصة على استئناف الجهود المبذولة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في اجتماعات سابقة بين طرفي الاتفاق، ووفق جدول زمني، يتوج في النهاية بإنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الفلسطينية، في إطار برنامج وطني سياسي فلسطيني موحد، يمكن الشعب الفلسطيني من مواجهة التحديات السياسية، مشيرا إلى أنه وحسب معلوماته المؤكدة، فإن الأطراف الفلسطينية كافة متمسكة بالدور المصري كراع أساسي ووحيد لا بديل عنه للمصالحة.

وقال إنه “يكفينا أن مصر هي الضامن لتنفيذ اتفاق المصالحة، وتذليل العقبات التي تعترض سبل إنجازها، بغض النظر عن الطرف المتسبب لهذه العقبات، موجها الشكر للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على توجيهاته الأخيرة بضرورة إنجاح الجهود المبذولة في المصالحة، وموجها الشكر أيضا للمسؤولين في المخابرات المصرية الذين يبذلون كل الجهود الممكنة لإنجاح المصالحة وتخفيف المعاناة عن سكان قطاع غزة”.

وكشف السفير الفلسطيني أن معبر رفح يعمل بشكل دائم ومستمر، ولم يتوقف إلا خلال الفترة الأخيرة بسبب الظروف الأمنية في سيناء، مضيفا أنه رغم هذه الظروف تقوم السلطات المصرية بفتح المعبر لتخفيف المعاناة عن الفلسطينيين، ويقوم الجيش المصري بتأمين سفرهم خلال تواجدهم على الطريق الدولي العريش رفح.

وقال إننا نأمل أن يتم تشغيل المعبر وفقا للآليات المعمول بها في الفترات السابقة وذلك بعد استقرار الأوضاع الأمنية في شمال سيناء.

وأوضح السفير الفلسطيني أن ما لا يقل عن ألف فلسطيني يمرون من معبر رفح يوميا وفي الاتجاهين، وغالبيتهم للدراسة والعلاج والسفر لدول أخرى، فيما تبقى فئة أخرى تسلك المعبر لزيارة الأهل في كلا البلدين ومنهم مصريون يرغبون في زيارة أهلهم وذويهم في فلسطين، وفلسطينيون يرغبون في زيارة أهلهم في مصر، انطلاقا من الروابط التاريخية والأسرية بين الشعبين.

وكشف السفير الفلسطيني أن هناك نحو 40 ألف فلسطيني حصلوا على الجنسية المصرية حتى العام 2014، وربما زاد هذا العدد خلال السنوات الأربع الماضية، وهؤلاء يتنقلون باستمرار بين فلسطين ومصر لزيارة أسرهم وذويهم.

وقال إن السلطات المصرية تذلل كافة العقبات التي تواجه الفلسطينيين المقيمين في مصر، أو الراغبين في زيارتها للدراسة والعلاج، فالطالب الفلسطيني الحاصل على الثانوية العامة من فلسطين ويرغب في الدراسة بالجامعات المصرية يسدد نصف الرسوم فقط المقررة على الأجانب، والفلسطيني الراغب في العلاج يمكنه التسجيل في وزارة الصحة الفلسطينية، للتحويل للمستشفيات المصرية، وأصبحت مستشفيات مصر سواء في العريش والقاهرة والجيزة تستقبل المرضى الفلسطينيين، وجرحى مسيرات العودة، وتوفر لهم مصر كافة الرعاية اللازمة.

قانون يهودية الدولة

وحول قانون يهودية الدولة الذي أصدره الكنيست مؤخرا قال السفير الفلسطيني إنه قرار خطير يهدف لتصفية القضية الفلسطينية ويمهد لطرد مليون و800ألف فلسطيني، ولا يعترف باللغة العربية أو القومية العربية، ويتنكر لحقوق الفلسطينيين داخل دولة إسرائيل، مضيفا أنه قرار عنصري، وتقوم حاليا السلطة الفلسطينية وبدعم عربي كامل بمواجهته دوليا بكافة الطرق القانونية والدبلوماسية.

شاهد أيضاً

مرسوم رئاسي – أبو ردينة نائب رئيس الوزراء و وزير الاعلام في حكومة التوافق

قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود “ان نبيل ابو ردينة سيتولى منصبي نائب رئيس …

اترك رد