العراقيون على مشارف القدس

بقلم: موفق مطر

نستطيع تصور اعضاء منتخب العراق لكرة القدم وهم يقفون بخشوع في حضرة أرواح اجدادهم في مقبرة الشهداء في جنين، والإحساس كذلك بمشاعرهم كأحفاد لأبطال عراقيين كان لهم شرف القتال دفاعا عن ارض فلسطين ومقدساتها .

وقد نسجل سابقة اذا قرأ لاعب أو كادر فني في المنتخب اسم جده أو اسم واحد من اقاربه رغم اننا في مثل لحظة تاريخية كهذه نعتبر انفسنا أحفادا للفكرة والمبدأ والمصير، ناهيك عن انتمائنا الى شجرة الانسانية العربية الحضارية.

لحظة تاريخية دخلت بها في بلدة الخضر في بيت لحم، قد يتكرر المشهد فيها ولكن مع شقيق عربي عراقي ، عندما حبست دموعي فيما كنت واقفا في حضرة روح القائد الشهيد السوري الحموي سعيد العاص، ليس لسبب انني سوري المولد والأب والجد مثله، وليس لأنني قرأت عنه في كتب التاريخ المدرسية، وليس لأن واحدا من عائلتنا مهتم بموضوع شجرة الأنساب وتفرعاتها قد اخبرني يوما بقرابة بمستوى ما مع عائلة سعيد العاص ، أو لأننا كنا نسكن في بيت في شارع يحمل ذات الاسم ، ليس هذا وحسب، بل لأني اعتبرت نفسي حفيده ، احمل مسؤولية العهد والوفاء لفلسطين ، وأمانة استكمال الطريق، فان كان جدنا سعيد العاص قد قاتل المستعمر الانكليزي حتى الطلقة الأخيرة، والنبض الأخير في عروقه ، فنحن على عهد العربي الأصيل، العربي المؤمن بقيم وأخلاقيات الانسانية، الملتزم بمبدأ الانتصار لفلسطين وشعبها المظلوم،

تذكرت آخر كلمات سمعتها من والدي رحمه الله الذي كان في التسعين من عمره عندما قال لي في تسجيل فيديوي مرئي : “والله يا ابني لو بيسمحو لي ارجع الى فلسطين ، فاني من الغد سأعود “… رحمه فقد كانت حيفا سر حياته وزهوة شبابه وأجمل ما في عمره كما روى وحدثنا.

غدا سيسقط الأشقاء العراقيون جدارا من جدران الحصار والسجن الاسرائيلي الاحلالي الاستعماري الكبير ، ويجتازون الحدود المحتلة ليصلوا الى اخوتهم في فلسطين، وقد يدخلون القدس ، وبالتأكيد قد يستطيعون رؤيتها من مشارفها في الرام، فهم لم يأتوا ليلعبوا مباراة ودية في كرة القدم مع منتخب فلسطين، وانما ليتجاوزوا العلاقات الودية بين الاتحادين الفلسطيني والعراقي، وليثبتوا للعالم أن بغداد كانت ولم تزل العمق الاستراتيجي للقدس، وان مابين الشعبين العراقي والفلسطيني اعظم من السياسة ومجرد الحنين ، فما بين العراق وفلسطين، والانسان الحضاري المجيد هنا وهناك حبل سري نسميه في لغتنا ( الشهداء ) ومن اراد الدليل فليبحث في حروف الأسماء الخالدة العظيمة في جنين.

يستحق اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم لقب ( المقاوم الشعبي النبيل) وذلك لقدرته على توجيه النبل في الرياضة الى لتكون مركز ثقل هام في ميزان اعدل قضية تحرر في العالم ( قضية فلسطين) وهنا تكمن مقدرة القائد السياسي في توحيد النبلاء في جبهة السلام ، والانتصار بروح الفريق الواحد لأصحاب الحق، و هزم جبهة البلاء، وفرقاء الحرب والجريمة ضد الانسانية والاستعمار العنصري.

اهلا بكم اخوتنا العراقيين .. أهلا يا أحفاد شهداء بلاد الرافدين في جنين.. اهلا بكم في القدس، في كل بيت استجار فيه التاريخ واستراح، في المسجد الأقصى ، في كنيسة القيامة ، أهلا بكم على مشارفها في الرام ورام الله وفي قوبنا وعيوننا ان حال الاحتلال الاسرائيلي بينكم وبين السلام على أهلها .. أهليكم وأهلنا.

شاهد أيضاً

مستقبل العرب في اسرائيل بعد قانون القومية اليهودي

بقلم: د.هاني العقاد اليوم تم تعميد اسرائيل نفسها كأول نظام عنصري في المنطقة , هذا …

اترك رد