ترامب والحقائق الغائبة عنه

بقلم: نجيب القدومي*

ان كان يعي ترامب ما يقول فهي مصيبة ، وان كان لا يعيه فالمصيبة اعظم ، وليعلم رئيس الولايات المتحدة وهو الداعم الاول للكيان الصهيوني الغاصب ان تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين لتغطية تكاليف برامجها هي من اختصاص دول العالم وليس للدول العربية اي دور للمساهمة فيها لان هذه المساهمة هي تصريح لتخلي المجتمع الدولي عن واجبه تجاه اللاجئين الفلسطينيين وهو اي المجتمع الدولي شهد لجوءهم وعاصر الظلم الذي لحق بهم ، ولأن الدول العربية خاصة المضيفة لهؤلاء اللاجئين متضررة من هذا اللجوء الذي لا يمكن ان يستمر .
ان دول العالم اخذت على عاتقها تقديم خدمات الاعاشة والصحة والتعليم لأبناء اللاجئين لحين عودتهم الى بيوتهم واراضيهم التي هجروا منها بقوة السلاح عام 48 ، وان اصرار اللاجئين والدول المضيفة على بقاء خدمات الوكالة ليست من أجل كيس الطحين بل لتظل هذه الدول شاهدة على حقهم في العودة كما وعدوا وكما اكدت المنظمات الدولية بعشرات القرارات التي تطالب بعودتهم .
كذلك ليعلم ترامب ان اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا من بيوته واراضيهم التي ورثوها عن آبائهم واجدادهم وكانوا ما يقارب الخمسة ملايين وزعوا على الضفة الفلسطينية وغزة والاردن وسوريا ولبنان لهم ابناء كبروا وتزوجوا وانجبوا وهم ينتظرون العودة وليس ذنبهم انهم تكاثروا بل ذنب المجتمع الدولي الذي لم بف بوعوده وذنب الهيئات الدولية التي لم تنفذ القرارات التي اتخذتها بخصوص حقوقهم وعودتهم وان اللاجئ ابنه لاجئ وحفيده لاجئ ومن حقه ان يعود الى بيت ابيه وجده وجد ابيه . اما ان تتفتح قريحة ترامب باختصار عددهم فذلك مرفوض مرفوض مرفوض وهو انتهاك لحقوق الانسان وبلطجة جديدة لن يتوانى اللاجئ وكل فلسطيني عن مقاومة هذه المؤامرة الدنبئة التي تمهد لتنفيذ صفقة القرن التي رفضها ويرفضها الفلسطينيون قيادة وشعبا .
كان على رئيس الولايات المتحدة ان يوجه هذه الملاحظة لدولة الكيان الغاصب التي بدأت باستقدام المهاجرين من كل انحاء العالم من مختلف القوميات والجنسيات والالوان ولذلك لا تنطبق عليهم مواصفات الشعب ولا الامة ولا القومية لأنهم مجموعون من شتات الأرض ولو عادوا من حيث اتوا لما بقي واحد في فلسطيننا التي ينتظر اهلها العودة اليها باولادهم واحفادهم ، فالكبار الذين ماتوا في الشتات ورثوا اصرار العودة لهؤلاء الاولاد والاحفاد الذين لم ولا ولن ينسوا وان شهداءنا الابرار عبدوا لهم واناروا بدمائهم الزكية طريق العودة طال الزمن أم قصر .

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني

شاهد أيضاً

زياد… أعطى الأرض عمره

بقلم: موفق مطرعاشق الأرض المقدسة، شجرة زيتون فلسطينية اصلها ثابت في الأرض وفرعها ينير السماء …

اترك رد