الاعلامي برغوث: سيسجل التاريخ للرئيس عباس تصديه البطولي وصموده الاسطوري لإفشال صفقة القرن

قال الاعلامي احمد برغوث إن ما فعله رئيس دولة فلسطين منذ رفضه لما تسمى بــ ” صفقة القرن ” ، إلى مواصلة جهوده ومساعيه الحثيثة الرامية لحشد الجهود العربية والدولية ، واستقطاب مواقف مؤيدة لموقفه الرافض لمشروع أقل ما يمكن أن يقال عنه ، أنه تدمير لثوابت الشعب الفلسطيني وتضييع لحقوقه ، وتفريط في مقدساته ، واستهتار بقيمه ومبادئه ،والتي أظهرها الرئيس الأمريكي ترامب حين أعلن عن القدس عاصمة لدولة الاحتلال ،متجاهلا الحقوق التاريخية والقانونية للشعب الفلسطيني ، ومستهترا بقرارات الشرعية الدولية والقرارات الأممية الصادرة بحقها كأراض فلسطينية محتلة عام 1967 …
وأضاف برغوث ، لم يعترف الرئيس عباس بسياسة ترامب ، وظل متمسكا بحقوقنا الوطنية ، متحديا بكبرياء عنجهية الاحتلال التي يمثلها ترامب ومستشاريه ، لدرجة أدهشت الكثيرين من حجم الشجاعة التي تحلى بها وهو يتحدى أعتى قوة على الأرض ، هذا الصمود دفع الكثير من قادة العالم وصانعي ا لقرار فيه إلى إعادة التفكيرفي مواقفهم تجاه أمريكا وسياستها بخصوص القضية الفلسطينية ، ومنهم من أعلن عن تغييرها صراحة والانضمام إلى معسكر الحق والقانون والشرعية الدولية التي يمثلها الرئيس عباس .
ولفت برغوث ان هذا التجمع الدولي الرافض لسياسة الاستعلاء الامريكية ، دفعت أمريكا لإعادة النظر في تفكيرها ومخططاتها تجاه القضية والمنطقة بأسرها .
ونوه برغوث أن ذلك بحد ذاته يعتبر انتصارا مشرفا ، وموقفا يسجله التاريخ بأحرف من نور للرئيس محمود عباس ، ويعطي دروسا أن قوة الحق تفوق أي قوة تستند على البلطجة مهما علا شأنها .
وقال برغوث ، والآن ننتظر الاعلان صراحة من الامريكيين فشل مخططاتهم التي استهدفت تصفية القضية الفلسطينية ، وإلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين ، وأن دعمهم لسياسة الاحتلال المارقة لن يقبلها المنطق ولا استقرار المنطقة .
ودعا برغوث أبناء شعبنا الفلسطيني إلى المزيد من الالتفاف حول الرئيس عباس القائد الوطني الثابت على الثابت ، من خلال الاسراع في تجاوز مرحلة الانقسام التي اراد الاحتلال استثمارها لتمرير مؤامراته ،والترويج لمخططاته .

وكالة قدس نت للأنباء

شاهد أيضاً

مستوطنون يقتلعون 30 شجرة زيتون في ترمسعيا شرق رام الله

اقتلع مستوطنون، اليوم الأحد، أشجار زيتون في أراضي قرية ترمسعيا شمال مدينة رام الله. وقال …

اترك رد