عاطف أبو سيف: الرئيس ذاهب للأمم المتحدة ليدشّن معركة لها تبعاتها

قال المتحدث باسم حركة فتح عاطف أبو سيف: إن “الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن” ذاهب إلى الأمم المتحدة؛ ليدشّن بداية معركة جديدة، ستكون أكثر قسوة مع الإدارة الأمريكية ومع دولة الاحتلال في المحافل الدولية، وسيتحدث في جملة من القضايا.”
وأضاف أبو سيف ان “الرئيس سيضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته، وسيطالب بتوفير الحماية الدولية لشعبنا، وسيطالب بترقية فلسطين إلى عضو كامل العضوية في الجمعية العامة، إلى جانب الخطوات المتعلقة بمقاضاة دولة الاحتلال في محكمة الجنايات، وسيركز كذلك على قانون القومية، وسيطالب المجتمع الدولي باعتباره نظام فصل عنصري”.
وشدد على أن “هذه المعركة سيكون لها تبعات على الأرض؛ حيث سيقوم المجلس المركزي بأخذ جملة من الإجراءات واجبة التنفيذ الفوري؛ فيما يتعلق بالعلاقة مع دولة الاحتلال، استكمالاً للقرارات التي اتخذها المجلس الوطني والمركزي”.
وفي موضوع ذي صلة، قال أبو سيف: “وسط هذه المعركة الصعبة، كنا نتمنى على حركة حماس أن تستجيب للمطالب الوطنية و للمطالب المصرية الهادفة لإنهاء الانقسام، حتى نذهب إلى هذه المعركة موحدين.”
وأوضح أن “الرئيس عباس سيخوض هذه المعركة، وإنْ أرادت حماس أن تكون جزءاً من هذه المعركة، وألّا تبحث عن طرق التفافية لتحقيق مصالحها الحزبية الخاصة في قطاع غزة ؛ فأهلاً وسهلاً، ولكن إن أرادت أن تكون وحيدة؛ فالمطلوب من التاريخ محاكمتها على ذلك”.
وأضاف “نقول لحركة حماس كما قلنا سابقاً كنا نتمنى أن تطوى صفحة الانقسام وتسوية جميع الأزمات؛ من أجل توحيد الجهود والطاقات في المعركة القادمة”، مؤكداً “نحن لا نريد ولا نبحث عن لقاءات شكلية مع حركة حماس، ولكنّا نريد لقاءً ينهي حتى لو مرحلة من مراحل الانقسام وليس كل الانقسام، لا أن يكون شكلياً أو بروتوكولياً .

شاهد أيضاً

مخيم اليرموك “عاصمة الشتات” ينفض الغبار عنه

دمشق- بعد سبع عجاف عاناها مخيم اليرموك من التهجير والتدمير وليل الإرهاب الحالك، بدأت أمس …

اترك رد