حركة فتح تدين بشدة الاعتداء الآثم على ناطقها الدكتور عاطف أبو سيف

أدانت بشديد اللهجة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، الاعتداء على ناطقها الدكتور عاطف أبو سيف، وعضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، واعتبرت الاعتداء عليه، سلوكاً خارجاً عن أصالة شعبنا ونواميسه التي عرفت عنه، وأن المعتدين ثلة من الهمج والمنفلتين الذين يسعون بكل دأب إلى إشعال فتيل الفتن الداخلية.

وطالبت حركة فتح بضرورة وضع حد لهذه الاعتداءات والمسلكيات المستوردة من غابات الشر، وكهوف الظلام، و قطع دابر المنفلتين، وغلاة الشر، الذين لا يقيمون وزناً لإنسانية، ولا يحترمون خلق الله، بل يعملون على تدمير مناهج التعايش السلمي بين أبناء الشعب الواحد.

ووضعت حركة فتح اشارة استفهام كبيرة أما توقيت الاعتداء على الدكتور أبو سيف، واستحقاق فلسطين في الأمم المتحدة، والتي ستعلن من خلال كلمتها التي سيلقيها الرئيس محمود عباس، موقفها من صفقة القرن، والمشاريع المشبوهة التي تسعى إليها الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الاحتلال، وأذنابهم في الأقليم.

كما دعت حركة فتح القوى الوطنية والإسلامية إلى ضرورة الوقوف عن كثب، ومعرفة ما حدث للدكتور أبو سيف، وكشف اللثام عن المعتدين، أيادي الشيطان، واتباعه المرتزقة.

شاهد أيضاً

عباس زكي: فتح تهجم على المصالحة بعد الورقة الجديدة..لا تقاعد مبكر لموظفي الصحة والتعليم بغزة..وتصريحات السنوار خطأ كبيرا

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي أن حركتي حماس وفتح تسيران باتجاه هجومي …

اترك رد