الاتفاق على فتح السفارة الصربية في فلسطين احتفالا بمرور 30 عاما على العلاقات بين الدولتين

المالكي يلتقي نظيريه اللبناني والصربي في نيويورك

التقى وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، اليوم الأربعاء، نظيريه اللبناني جبران باسيل، والصربي اي?يكا داسيك، كل على حدة، ضمن لقاءاته الثنائية التي يجريها على هامش أعمال اجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك.

وأكد المالكي، خلال لقائه الوزير باسيل، عمق العلاقات الفلسطينية اللبنانية “التي نفتخر ونعتز بها”، وشدد الوزيران على أهمية التنسيق والعمل المشترك في كافة المواضيع ذات الاهتمام المتبادل.

وتطرقا إلى مناقشة أفضل السبل لمواجهة سياسة ترمب الهادفة إلى تفكيك وكالة “الأونروا” والقذف بموضوع اللاجئين الفلسطينيين أمام الدول المضيفة كمسؤولية مباشرة فيما يتعلق بتحمل كامل المسؤوليات التي تقوم بها وكالة الأونروا حاليا، وفي كيفية تنسيق المواقف بين الدول المضيفة حماية لحقوق اللاجئين الفلسطينيين وتأكيدا لحقهم المقدس في العودة إلى بلدهم فلسطين الذي هجروا منه.

وشدد المالكي على تمسك فلسطين بحق العودة للاجئين ورفض مبدأ التوطين، كما اتفق الوزيران على متابعة التنسيق بينهما في هذه القضية تحديدا خلال تواجدهما في الأمم المتحدة وفيما بعدها.

واستعرض المالكي الإجراءات الإسرائيلية المتصاعدة من أجل ضرب إمكانيات صمود الشعب الفلسطيني، وما تحاول حكومة الاحتلال القيام به مِن أجل تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى وبقية الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية في فلسطين، إضافةً إلى ما يحدث في الخان الأحمر والمناطق المصنفة (ج) من سياسات التهجير والتهويد، والهجمة الاستيطانية المتصاعدة التي تتبعها حكومة الاحتلال اليمينية ضد الشعب الفلسطيني، والمخططات الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة والعادلة للشعب الفلسطيني.

من جانبه، أكد الوزير باسيل موقف بلاده بحقوق للشعب الفلسطيني ومن بينها حق العودة، وضرورة التنسيق الدائم في المواضيع ذات الاهتمام المتبادل.

وخلال لقاء المالكي مع نظيره الصربي، جرى الاتفاق على فتح السفارة الصربية في فلسطين احتفالا بمرور 30 عاما على العلاقات بين الدولتين، كما اتفق الطرفان على عقد اللجنة المشتركة العام المقبل، تعزيزا للعلاقات الثنائية ما بين البلدَين.

ورحب الوزير المالكي بافتتاح السفارة الصربية في فلسطين، وأكد تقديم الدعم الكامل لذلك.

وفي سياق آخر، تطرق المالكي إلى جرائم الاحتلال وانتهاكاته المستمرة بحق الشعب الفلسطيني وما يحدث في الخان الأحمر والمناطق المصنفة (ج) من سياسات التهجير والتهويد، والهجمة الاستيطانية المتصاعدة التي تتبعها حكومة الاحتلال اليمينية ضد الشعب الفلسطيني والمخططات الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، إضافةً إلى الاٍرهاب السياسي الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية في إطار الدعاية التضليلية للرأي العام الدولي بهدف التهرب من مسؤوليتهم في إفشال المفاوضات وعرقلة كافة الجهود المبذولة لإطلاقها من جديد.

بدوره، أكد الوزير الصربي موقف بلاده الداعم والثابت تجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني العادلة على أساس مبدأ حل الدولتين.

شاهد أيضاً

مستوطنون يقتلعون 30 شجرة زيتون في ترمسعيا شرق رام الله

اقتلع مستوطنون، اليوم الأحد، أشجار زيتون في أراضي قرية ترمسعيا شمال مدينة رام الله. وقال …

اترك رد