حول اللغط عن عهد التميمي ؟؟؟

بقلم: نمر العايدي

منذ أن ظهرت هذه الفتاة على شاشات التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي ،أثير حولها كثير من اللغط والأحاديث الجانبية والتي كان غايتها التقليل مما قامت به هذه الفتاة الصغيرة . كذلك أثير الكثير من الانتقادات عندما تم الإفراج عنها ،ومدى إهتمام وسائل الإعلام بها وبدأت المقارنات مع أخواتها السجينات اللواتي لم يحظين بالاهتمام اللازم مقارنة عما نالته عهد التميمي . الأمر الذي يجب أن نتفق علية هو أن هذه الفتاة قاومت جنود الاحتلال بأيديها الصغيرة رافضة مرة دخول جنود الاحتلال الى باحة منزلها وفي مرة أخرى حاولت إنقاذ طفل صغير من براثن جنود الاحتلال .
ما قامت به عهد تقوم به نساء وفتيات فلسطين في كل يوم للدفاع عن بيوتهن أو لحظة اعتقال أبناءهن ،بل أكثر من ذلك وهو المشهد الذي تناولته وسائل الإعلام عن مرآة فلسطينية وهي تلقي بمجندة إسرائيلية الأرض على القدس الشريف . صور النضال ومواجهة جنود الاحتلال متعددة وفيها من البطولات الشيء الكثير ،لكن من يكون محظوظاً ويركز علية الإعلام ينال من الشهرة الشيء الكثير ،وهذا ما حصل مع الشهيد محمد الدرة وفارس عودة .
التاريخ النضالي للمرأة الفلسطينية طويل ومتعدد فهناك ليلى خالد ولينا النابلسي ودلال المغربي وآيات الأخرس وفاطمة برناوي وأم محمد فرحات والسجل يطول ويفتخر بالعديد منها . عهد تصرفت بكل معنى الطفولة مع جنود الاحتلال ،ونحن نعرف أن الطفل يدافع عن أغراضة الشخصية إذا ما تعرضت لأي اعتداء .فكل شيء في فلسطين هو أغراض شخصية لنا نحن الفلسطينيين ومن حقنا الدفاع عنها بكل الوسائل المتاحة سواء رضي الاحتلال أو لم يرضى .
من المؤكد أننا سنشهد في كل فترة حاله مثل عهد ،وسيسجل التاريخ بحروف من ذهب الكثير من البطولات التي تخلد أصحابها ،لأنه طالما هناك احتلال فهناك مقاومة ولن تتوقف الصور المتعددة من أشكل المقاومة إلا عندما يزول الاحتلال وتقام الدولة الفلسطينية العتيدة وعاصمتها القدس الشرقية .

شاهد أيضاً

تنسيق «قطري – إسرائيلي» لتعزيز الانقسام الفلسطيني

بقلم: بلال الدوي أكد خبراء عن وجود اتجاه رسمي في قطر للتنسيق مع إسرائيل، والعمل …

اترك رد