اهالي الجولان يُسقطون الانتخابات واضراب شامل

عم الاضراب الشامل في كافة مدارس الجولان السوري المحتل، يوم الاربعاء، احتجاجا على انتهاكات الاحتلال لحرمة المدارس هناك باستخدامها في اجراء الانتخابات من قبل الاحتلال.

واعتبر حسن فخر الدين احد القيادات الوطنية في الجولان السوري في حديث لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية ان قرار الاحتلال اجراء الانتخابات المحلية في الجولان تهويدا واسرلة لها على غرار ما يحدث في القدس المحتلة مشيرا الى ان الاحتجاجات والمظاهرات ستبقى مستمرة ضد هذا الاجراء.

وشدد فخر الدين على ان المواطنين في الجولان لن يتنازلوا عن هويتهم السورية وانهم سيواجهون قرارات الاحتلال بكل قوة باعتبار الجولان اراضٍ سورية خالصة.

وقال فخر الدين ان نسبة الذين يحملون الجنسية الاسرائيلية في الجولان يمثلون اثنين بالمئة فقط من مجموع السكان وهم لا يمثلون الا انفسهم وهم في حِرِم ديني واجتماعي بقرار من المرجعيات الدينية والاجتماعية.

وكان قد أسقط أهالي الجولان، يوم الثلاثاء مشروع الاحتلال الإسرائيلي انتزاع شرعية شعبية منهم، لدعم مطالبة إسرائيل باعتراف الدول الكبرى بسيادتها على الهضبة المحتلة.

وبعد أن سقطت الانتخابات خلال الأيام الماضية في قريتي مسعدة وبقعاثا جراء انسحاب المرشحين بعد الضغوط الشعبية عليهم، أسقطت مجدل شمس وعين قنيا القرار الإسرائيلي باحتفالية شعبية ومواجهات مع شرطة الجليل وقوات الاحتلال، الذي أطلق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز على المتظاهرين وأصاب بعضهم بالجراح وحالات الاختناق.

وزحف أهالي مجدل شمس وعين قنيا، كباراً وصغاراً إلى مراكز الاقتراع وحاصروها بهدف منع ضعاف النفوس والعملاء من الحضور والاقتراع لمرشّحين متعاونين مع الاحتلال.

شاهد أيضاً

الاشتباه في محاولة تنفيذ وكالة مخابرات إيرانية هجوما بالدنمارك

قال مدير جهاز الأمن الدنماركي الثلاثاء، إنه يشتبه أن وكالة مخابراتية إيرانية حاولت تنفيذ هجوم …

اترك رد