تبرئة أسير من قتل ضابط إسرائيلي

برّأت محكمة عسكرية إسرائيلية، اليوم الأربعاء، أسيرا فلسطينيا من المسؤولية عن مقتل ضابط في جيش الاحتلال الإسرائيلي، قضى برصاص زملائه، خلال محاولته منع الأسير من تنفيذ عملية طعن، عند مفترق “غوش عصيون” جنوب بيت لحم.

وقالت مصادر إسرائيلية إن المحكمة العسكرية برأت الأسير ممدوح يوسف عمرو من سكان دورا جنوب الخليل، من “تهمة القتل مع سبق الاصرار” للضابط في الجيش الإسرائيلي “الياف غيلمان” خلال محاولة الأسير تنفيذ عملية طعن قبل حوالي عامين.
وكان الأسير ممدوح عمرو حاول طعن جنود في محطة لانتظار الحافلات قرب مفرق “غوش عصيون” جنوب لحم،فهاجه الضابط غيلمان وانقض عليه، الا أنه أصيب بطلقات طائشة أطلقها جنود آخرون صوب المنفذ، ما أدى الى مقتل الضابط.
ووجهت المحكمة للأسير عمرو “تهمة القتل غير المتعمد”، بعد أن حملت عليه المسؤولية غير المباشرة على مقتل الضابط.

وانتقد وزير الجيش أفيغدور ليبرمان في تغريدة على “تويتر”، بشدة قرار المحكمة العسكرية، قائلا: إن “إرهابيا يركض باتجاه جنود ومدنيين وهو يحمل سكينا، بهدف قتلهم يجب أن يدان بتهمة القتل مع سبق الإصرار”.

شاهد أيضاً

49 يوماً على إضراب الأسيرين الحروب والعويوي

يواصل الأسيران عودة الحروب وحسن العويوي من محافظة الخليل، إضرابهما المفتوح عن الطعام منذ (49) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *