“لأنّه لا يُسمح لي بدخول القدس قلت لامرأة تقطن هناك كوني عيناي”

(أ.د.حنا عيسى)

أنا القدس أنا القدسُ سجِّلْ أنا القدسُ أنا في عتمةِ الليلِ قناديلٌ لأولاديْ وأطبعُ فوق َوجْناتِ الفدا قبلةْ وأحملُ بينَ أضلاعي لهم غنوةْ تعالوا يا أحبائيْ(أيمن اللبدي)
انا ابن القدس ومن هون مش متزحزح قاعد فيها
اسمعني يا كل الكون لحمي وعظمي منها وفيها
والقدس الله حاميها (كفاح زريقي(
ان مسيحيي فلسطين يَعون وعياً عميقاً بأنهم عرب فلسطينيون، فالعروبة هويتهم الراسخة وثقافتهم عربية اسلامية بحكمِ العيشِ المشتركِ على ارض فلسطين الطاهرة، وان النضال الوطني الفلسطيني المشترك بيننا غايتَهُ الحصول على حريتنا واستقلالنا لاقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية .
إننا نحتاج اليوم كمسلمين ومسيحيين الى بث الوعي والاقتداء بالاباء الذين وهبوا دمهم على أرض الوطن من اجل الحرية والاستقلال ، وعبر الاجيال ذادوا عن حِياضه، وكان المسلمون والمسيحيون في خندق واحد. فلنوطد الوحدة الوطنية، ولننبذَ التعصبَ والعنفَ والتطرفَ والارهابَ بكل اشكاله، وبقلب واحد نصلي الى الله تعالى لينشر أمنه وسلامه في ارجاء الوطن الحبيب ويمنح جميع القادة ، الحكمةَ وسدادَ الرأيِ ، لما فيه خير البلاد والعباد.

شاهد أيضاً

اغتيال استعراضي خائب …!!

بقلم: أكرم عطا الله لا أحد يصدق أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لم يكن …

اترك رد