رسالة

هل تتعلم حماس الدرس المهم وتعيد حساباتها حول ابرام التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي مقابل وقف مسيرات العودة ورفع الحصار عن غزة وإدخال المال القطري من قبل المندوب القطري محمد العمادي … حيث أننا في موجهة الاحتلال والعدوان الإسرائيلي الغاشم على شعبنا الفلسطيني نكون بحاجة إلى توجيه البوصلة الفلسطينية تجاه إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وليس رفع الحصار .. لأن صراعا الأساسي كشعب فلسطين هو صراع مع الاحتلال الذي يغتصب أرضنا ويعتدي على شعبنا الفلسطيني …
إننا أمام هذا العدوان الإسرائيلي نكون بحاجة إلى الوحدة الوطنية وترسيخ العلاقات الوطنية والأخوة في الميدان بين أبناء الوطن الواحد ..
إن وحدتنا هى الأساس في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والعدوان والعمل آلان وفورا من أجل إنهاء الانقسام وعودة السلطة الفلسطينية الشرعية لنكون حكومة واحدة فى مواجهة هذا العدوان علي شعبنا موحدين وكلنا يد واحدة لدعم صمود شعبنا ورفع المعاناة عن أهلنا وتعزيز المقاومة الشعبية في مواجهة الغطرسة والتعنت الإسرائيلي …
الخيار الأول لشعبنا كان وسيبقي هو خيار الوحدة الوطنية الفلسطينية الفلسطينية وتجسيدها على أرض الواقع … فهل هناك عقلاء فى حركة حماس لتجسيد الوحدة الوطنية فى هذه الظروف الصعبة المصيرية وهل هناك من يضع المصالح الضيقة جانبا ويكرس الجهد الوطني من اجل إلانهاء الفعلي لهذا الانقسام .. ؟؟؟
إن الاستجابة للدور المصري الآن والعمل بشكل جماعي والدعوة التى أطلقتها القيادة الفلسطينية هى الكفيلة لإنهاء هذا الوضع المأساوي ووقف الاحتلال وعدم اتخاذ غزة وشعبنا رهينة لمصالح وحسابات ضيقة لا تخدم الوحدة ولا الشراكة الحقيقة بين أبناء الوطن الواحد ..

#سري_القدوة

شاهد أيضاً

بيت فلسطين الآمن

بقلم: محمود ابو الهيجاء* ليست منظمة التحريرالفلسطينية فصيلا من فصائل العمل الوطني، وليست ائتلافا حزبيا …

اترك رد