الخارجية: انحياز غرينبلات وغياب ميلادينوف تجاه جرائم الاحتلال في غزة انحدار سياسي غير مسبوق

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، بأشد العبارات استمرار العدوان الاسرائيلي الهمجي على شعبنا في قطاع غزة، والذي راح ضحيته خلال يومين أكثر من 12 شهيداً ومئات الجرحى، وتدمير عدد كبير من المباني السكنية والمنشآت وممتلكات ومزارع المواطنين الفلسطينيين.
واستنكرت الوزارة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، بشدة الانحياز الأميركي الأعمى للاحتلال وعدوانه وجرائمه، انحيازا عبر عنه مبعوث السلام الأميركي غرينبلات في تغريدة له يبرر فيها هذا العدوان الهمجي، ويحاول التغطية على الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال في غزة.
وأكدت الوزارة أن هذا ما حذرت منه في بيان الأمس حين تحدثت عن تلك الأبواق المفتوحة التي تنبري للدفاع عن الاحتلال وجرائمه تحت مسمى “الدفاع عن النفس”، وانه من الواضح ان غرينبلات لم يخيب توقعاتنا أبداً، حيث عبر بشكل سريع وبانحدار سياسي عن دعمه لدولة الاحتلال بغض النظر عن ما تقوم به من جرائم وأعمال عدوانية شرسة، وهذا يثبت صحة رفضنا التعامل مع هؤلاء المتأسرلين من الصهاينة الجدد، أصحاب البرنامج الاستيطاني الذي يتماشى مع سياسة الإحلال الاستعمارية التي تنفذها دولة الاحتلال وتحميها أمريكا بأدوات استعمارية من أمثال غرينبلات.
وعبرت الوزارة عن استغرابها الشديد إزاء عدم صدور أية إدانة من قبل ميلادينوف للتوغل الإسرائيلي العسكري في خان يونس، والاعتداء الآثم الذي أسفر عن استشهاد 7 من مواطنينا، وفي كل مرة ينتقد فيها ميلادينوف الجانب الفلسطيني وردود الأفعال على العدوان الإسرائيلي المتواصل يثبت انه قد انحاز للاحتلال، وفقد البوصلة التي يجب أن تقوده دوماً لتمثيل موقف الأمم المتحدة، وفي نقل الصورة بشفافية كما هي، دون تجاهل لحقيقة أن الاحتلال هو الذي بدأ بالحصار والعدوان والاقتحامات والجرائم.

شاهد أيضاً

الاحتلال يهدم مبنى سكنيا ويعتدي على مواطنين في القدس

شرعت بلدوزرات وجرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، صباح اليوم الأربعاء، بهدم مبنى سكنيا في …

اترك رد