الحرب العالميه الثالثه تدميريه فتاكه لامحال

الحرب العالميه الثالثه تدميريه فتاكه اتيه لامحال قطبي الحرب امريكا من طرف وروسيا والصين من جهه اخرى وبالتأكيد سيكون هناك تحالفات والتفاف لدول صغيره ومتوسطة القوه حول القطبين حسب المصلحه وميزان القوه .

الحرب الكونيه مرتبطه بالاقتصاد وسيكون السبب الرئيسي في نشوبها .

فأمريكا التي على أبواب انهيار اقتصادي دفع بادارتها لتنصيب شخصيه مثل شخصية ترامب تعي واقع حالها تماما وتعي ان شخصية مثل شخصية ترامب ربما يكون منقذا للبلاد بسحب أموال الدول الغنية لخزاءن الدوله لإعادة تشغيلها في السوق العالميه من جديد بدل تكدسها في خزائن تلك الدول الاف المليارات سحبت لكي لا يتم استخدامها في شراء السوق الامريكيه على اختلاف أنواع التسوق مما يجعل امريكا عرضه للانهيار أمام عدم القدره على تلبية طلبيات السوق سواء سوق الأسلحة أو سوق المنفعه والصناعات المدنيه .

اما روسيا والصين اللتان تعيشان ازدهارا اقتصاديا غير مسبوق واللتان تدفعان كل باتجاه ان تكون عملتها راءجه على مستوى السوق العالميه وهذا في حال نجح سيضعف اعتماد العالم على الدولار فهم ليسوا على عجاله بسبب أن الوصول لهذا الهدف بشكل سريع سيكون له ارتداد على اقتصادهم لانهم جزء من العالم التجاري الذي يعتمد في ادخار الدولار في البنوك العالميه .

أوروبا عملت على تحصين اقتصادها بإصدار عمله موحده اليورو اما امريكا فسيتهاوى الدولار وبالتالي اقتصادها بعد يتم اعتماد العملات الروسيه والصينيه ويتم تعزيز ثقة السوق العالميه بهاتان العملتان إلى جانب اليورو الذي أصبح ينافس الدولار في ثقة المستثمرين والمدخرين سواء دول أو رؤوس أموال.

اما امريكا فلن يكون أمامها خيارات اللا الجوء للحرب املا بالسيطره على العالم من جديد

شاهد أيضاً

رسالة

هل تتعلم حماس الدرس المهم وتعيد حساباتها حول ابرام التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي مقابل وقف …

اترك رد