رحيل المؤرخ والباحث الفلسطيني أنيس صايغ عام 2009

في السادس والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر من العام 2009، غيب الموت الباحث والمؤرخ الفلسطيني أنيس صايغ، أحد مؤسسي مركز الأبحاث الفلسطيني.

ولد أنيس صايغ عام 1931 في طبريا، وأنهى الثانوية عام 1949 في مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا، التي انتقل إليها بعد الاحتلال الإسرائيلي لمدينة طبريا، ونال شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية والتاريخ عام 1953 من الجامعة الأمريكية في بيروت، وأشرف على تحرير الزاوية الثقافية والتاريخية في جريدة النهار، وعمل مستشارا للمنظمة العالمية لحرية الثقافة.

وشغل الراحل الصايغ منصب المدير العام لمركز الأبحاث في منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، ورئيس قسم الدراسات الفلسطينية في القاهرة، وعمل مستشارا لجريدة القبس الكويتية، فأنشأ لها مركزا للمعلومات والتوثيق، وهو صاحب فكرة وضع الموسوعة الفلسطينية، وعين عام 1980 في جامعة الدول العربية كمستشار للأمين العام، وكرئيس لوحدة مجلات الجامعة.

كان عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني، ونائب رئيس المؤتمر الوطني الفلسطيني والناطق باسمه، وعضو لجنته وممثله في لبنان، ومؤسس اللقاء الثقافي الفلسطيني في بيروت ومنسقه العام منذ 1992.

حاولت إسرائيل اغتيال صايغ اكثر من مرة، وأبرزها كانت الرسالة المفخخة التي بترت اصابع يده وأثرت في نظره وسمعه، كما استهدفت مركز الابحاث عدة مرات كان آخرها سرقة أرشيف ومكتبة المركز في بيروت عام 1982.

شاهد أيضاً

معين بسيسو..الكلمة مقابل الدبابة

يامن نوباني “أنا لا أعرف الكاتيوشا، ولا أعرف الغراد ولا الـ” أر بي جي”، ولكني …

اترك رد