ابو بكر: سنجابه القوانين العنصرية المتطرفة بحق الاسرى بمزيد من دعمهم والدفاع عنهم

قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، اليوم الأربعاء أن مواصلة الاحتلال سياسته بسن القوانين العنصرية المتطرفة بحق الأسرى ستواجه بمزيداً من القوة في الدفاع عن حقوقهم وتوفير كل اشكال الدعم والرعاية لهم ولعائلاتهم.

وأضاف ابو بكر، ردا على اقرار الكنيست الإسرائيلي أمس قانون (عدم تخفيض الاحكام للأسرى الفلسطينيين)، هذه القوانين لن تكون مرجعيتنا في جهودنا وسعينا للإفراج عن أسرانا وأسيراتنا من سجون الاحتلال، وأن موقف الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية يَعتبر إطلاق سراح الأسرى جزءاً أساسياً من المبادئ الوطنية، وثابتاً رئيسياً من أي حل أو تسوية سياسية قادمة.

وقال، إن هناك موجة محمومة من التطرف والعنصرية تسود الحكومة الإسرائيلية وأعضاء الكنيست المتطرفين، حيث يعتبرون الأسرى عنوانا للانتقام البشع من الشعب الفلسطيني وقيادته.

أقوال أبو بكر تلك، جاءت خلال قيامه ووفد من الهيئة، بزيارة عدد من الأسرى المحررين وعائلات أسرى في مدينة الخليل ويطا ودورا.

حيث زار الوفد منزل الأسير الفتى خليل جبارين 16 عاما، والمعتقل بتاريخ 16/9/2018 بتهمة قتل مستوطن في “عتصيون”، والذي أصدر الاحتلال قرار قبل أيام بهدم منزل عائلته في مدينة يطا، كما زار الوفد الأسير المحرر أحمد ابو علي في نفس المدينة والذي أفرج عنه من سجون الاحتلال الإسرائيلية قبل عدة أيام بعد قضاءه 12 عاما في الأسر.

كما قام اللواء ابو بكر والوفد المرافق، بزيارة الأسير الفتى الجريح جلال شراونة 17 عاما من مدينة دورا، والذي أفرج عنه بتاريخ 16/12/2018 بعد قضاءه 3 سنوات في الأسر، والذي كان الاحتلال قد بتر قدمه اليمنى بعيد اعتقاله بسبب الرصاص الذي أطلق عليه.

كما تمت زيارة عائلة الأسير محمد نبيل العرقان في الخليل والمعتقل منذ العام 1995، والمحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة، وزيارة والد الأسير علي سلهب المحكوم 18 عاما قضى منها 17 عاما والقابع حاليا في سجن النقب، حيث يمر والده بوضع صحي صعب وتم نقله الى مستشفى عالية الحكومي بالخليل.

كما زار اللواء أبو بكر أمس، الأسير المريض يوسف نواجعه 50 عاما من مدينة يطا في مجمع فلسطين الطبي برام الله، بعد الافرج عنه من مشفى “عيادة الرملة” الإسرائيلية بوضع صحي صعب وخطير، حيث أمضى 6 سنوات في الأسرى تعرض خلالها لأبشع سياسات الإهمال الطبي المتعمد.

وكذلك زيارة كل من الاسيرين المحررين عدي يونس شوامرة ومؤمن مخلوف في رام الله، بعد قضائهما 3 سنوات ونصف في سجون الاحتلال الإسرائيلية.

شاهد أيضاً

إدارة معتقل “الدامون” تتعمد تشديد ظروف الاعتقال بحق الأسيرات

تتواصل معاناة الأسيرات الفلسطينيات القابعات في معتقل “الدامون”، في ظل استمرار إدارة المعتقل بابتكار السبل …

اترك رد