بحر فلسطين المؤقت‎

فاطمة إبراهيم

احتُل الساحل الفلسطيني من شماله إلى جنوبه، فتوجه الناس إلى السهول التي غمرتها مياه الأمطار، محاولين كسر شوقهم لبحرهم الذي حرموا منه منذ أكتر من 70 عاماً.

في مرج صانور البالغة مساحته 12000 دونم، الذي غمرت مياه الأمطار نحو 7500 دونم منها، وجد الناس فرصة للتنزه والتقاط الصور، مقاربين بين تجمع المياه هذا وبين البحر الذي منعوا من وصوله.

شاهد أيضاً

رغم انتزاع الملكية.. غدر الاحتلال وارد

عنان شحادة “ما في حق بضيع وراءه مطالب”.. بهذه العبارة بدأ المواطن رمزي قيسية من …

اترك رد