دمشق: عبد الهادي يطلع سفير الصين على آخر مستجدات الأوضاع

دعا إلى تحريك مبادرة الصين لعملية السلام

أطلع مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، اليوم الاثنين، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى سوريا فونغ بياو، على تطورات الأوضاع في فلسطين.

واستعرض عبد الهادي خلال اللقاء الذي عقد في مقر السفارة الصينية بالعاصمة السورية دمشق، الأوضاع السياسية الراهنة والتحديات الكبيرة التي تواجه القضية الفلسطينية والانتهاكات الإسرائيلية على الأرض والمقدسات الدينية، والتي كان آخرها اقتحام نتنياهو للحرم الإبراهيمي بالخليل، وتصريحاته العدوانية حول استمرار الاستعمار الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وتابع: إن هذه التصريحات العنصرية لنتنياهو هي جزء من حملته الانتخابية التي يدفع الفلسطيني ثمنها، وتأتي بغطاء كامل من الإدارة الأميركية التي تعتبر شريكا للاحتلال في جرائمه ضد شعبنا.

ودعا عبد الهادي إلى ضرورة تحريك مبادرة الصين لعملية السلام لأنها تشكل دعما لكل الجهود الدولية المبذولة لدفع عملية مفاوضات مثمرة تؤدي إلى حل الدولتين، كما تعد محركا حقيقيا باتجاه تحقيق تقدم في عملية السلام.

وأشار إلى أن الخطة الصينية تتوافق مع رؤية السلام التي طرحها الرئيس محمود عباس امام مجلس الامن في شباط/ فبراير من عام 2018، مشددا على أن الصين بمكانتها الدولية خاصة السياسية والاقتصادية تستطيع أن تكون وسيطا نزيها في عملية السلام.

بدوره، أكد السفير فونغ بياو أن الصين ترفض صفقة القرن ومتمسكة بحل الدولتين، كما أنها تضع القضية الفلسطينية ضمن أولوياتها وتعمل بشكل مستمر لدعم ومساندة الشعب الفلسطيني في جميع القطاعات، وعلى جميع المستويات، خاصة حقه بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، والمبادرة الصينية للسلام بالشرق الأوسط ما زالت مطروحة أمام المجتمع الدولي.

وأضاف، أن الصين تدين الاستيطان وسياسة التهويد التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي، وهي مع أي تحرك دولي يلزم إسرائيل بإنهاء الاحتلال، كما تدعم خطة الرئيس محمود عباس لإحلال السلام بالمنطقة.

شاهد أيضاً

النشرة الإعلامية ليوم الخميس ١٩-٩-٢٠١٩

بسم الله الرحمن الرحيم حركة “فتح” – إقليم لبنان/ مكتب الإعلام والتعبئة الفكريّة النشرة الإعلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *