رئيس القائمة العربية في الكنيست يواجه نتنياهو بكاميرا الهاتف

اعتراضاً على مشروع قانون “الكاميرات”، رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست أيمن عودة يواجه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بكاميرا الهاتف، وتم طرده من الجلسة على إثره.

في خطوة اعتراضية، واجه رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست أيمن عودة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بكاميرا الهاتف من مسافة “صفر” خلال جلسة الكنيست للتصويت بالقراءات الثلاث على قانون الكاميرات.

وقد قام رئيس الجلسة بطرد رئيس القائمة العربية من القاعة وسط صيحات نواب حزب الليكود ضد عودة ووصفه بـ “الإرهابي”.

خطوة عودة جاءت مباشرة عند انتهاء خطاب نتنياهو حول قانون “الكاميرات” الذي تطرحه حكومته، وينص على استخدام التسجيلات المصورة والصوتية في مراكز الاقتراع ومحيطها بغية الحد من إمكانية التزوير أثناء عملية التصويت ومنعها كلياً من خلال توثيق أي تجاوزات كهذه.

ولم تنجح حكومة نتنياهو في تقليص مدة اقرار القانون في الكنسيت حيث اسقطته لجنة تنظيم الأعمال في الكنيست باعتراض 12 عضواً.

هذا وسقط مشروع القانون وذلك بعد عدم تمكن الائتلاف الحكومي من حشد العدد الضروري من النواب المؤيدين له لكي يجتاز هذه المرحلة وهو 61 نائباً.

الأمر الذي أعاد مشروع القانون لمناقشته بالقراءات الثلاثة العملية التي تتطلب 45 يوماً لاقراره وبالتالي لن يكون معتمداً قبل موعد الانتخابات.

الليكود، الذي يترأسه نتنياهو، أبدى استعداده للتنازل عن مواصلة الإجراءات لتمرير مشروع القانون، مشترطاً زيادة عدد المراقبين الذين تشغلهم لجنة الانتخابات المركزية وعدد الكاميرات التي تقوم هي بنصبها في مراكز الاقتراع خلال الانتخابات.

وكان رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” أفيغدور ليبرمان قد أعلن أنه لن يؤيد مشروع القانون، معتبراً إنه “سيشوش سير الانتخابات ولا يعقل أن يقوم من وصفهم بميليشيا نتنياهو بعملية الإشراف على سير الانتخابات”، وأشار إلى أن “مشروع القانون محاولة لتزوير نتائج الانتخابات”.

ويذكر أن انتخابات الكنيست ستجري في 17 أيلول/ سبتمبر الجاري بعد فشل تشكيل الحكومة في نيسان/ أبريل الماضي 2019.

المصدر : الميادين نت + وكالات

شاهد أيضاً

المشتركة: تصريحات إردان عنصرية والشرطة مطالبة بمحاربة تنظيمات الإجرام

أصدرت القائمة المشتركة بيانا للإعلام استنكرت فيه بشدة أقوال وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، صباح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *